محلب من بني سويف: تجربة المحافظة للصرف الصحي رائعة وناجحة.. فيديو وصور
أشاد المهندس إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والإستراتيجية بتجربة بني سويف في حل مشكلة الصرف الصحي بالقرى بنظام MBR حيث وصفها بالرائعة والناجحة والتي تمثل نموذجا فريدا في مواجهة المشكلات والقضايا المجتمعية بمشاركة الجميع بداية بالمواطن مرورا بالمجتمع المدني والقطاع الخاص والأجهزة الحكومية والتي أثمرت عن مشروع رائد ساهم في رفع المعاناة عن أهالينا البسطاء مؤكدا مواصلة الدعم لتعميمها على قرى بني سويف لتكون المحافظة هي الأولى التي نجحت في حل مشكلة الصرف الصحي بالقرى.

وقال محلب إن مثل هذه المشروعات المتميزة والإنجازات التي تمت عبر 3 سنوات من مشروعات قومية في كل المجالات والخدمات تدل على أن الشعب المصري قادر على صنع المعجزات وإعادة #مصر لريادتها في مختلف المجالات مؤكدا أن ما يتم في هذه الفترة تحت قيادة الرئيس #السيسي يعد من المعجزات حيث يتم إنجاز المشروعات العملاقة التنموية في أوقات قياسية وبمعايير جودة عالية.

جاء ذلك خلال زيارته لمحافظة بني سويف والتي رافقه فيها اللواء الدكتور محمد العصار وزير الإنتاج الحربي والمهندس ممدوح رسلان رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي للمرور على مشروع معالجة مياه الصرف الصحي بالبساتين مركز بني سويف "كتجربة رائدة" تم تنفيذها باستخدام نظام "MBR" المعتمد عالميًا في أنظمة معالجة الصرف الصحى حيث تم الوقوف على جميع التفاصيل الخاصة بالمشروع من "تصميم وتصنيع وتشغيل" لتقييم المشروع من الناحية الفنية والاقتصادية وإعداد تقرير نهائي عن التجربة.

من جانبه أبدى وزير الإنتاج الحربي إعجابه بنموذج العمل الذي في بني سويف والذي أثمر عن تنفيذ مثل هذا المشروع والتجربة الناجحة مشيدا بجهود محافظ بني سويف الذي أخذ على عاتقه حل مشكلات المواطن بالمحافظة ونجح في تشكيل نموذج عمل متكامل والمجتمع المدني الذي مول المشروع والأهالي الذين ساهموا بقطعة الأرض متمنيا تعميم هذا المشروع الرائد مؤكدا دعمه لهذه التجربة لحل مشكلات الصرف الصحي بالقرى.

وشكر محافظ بني سويف الرئيس عبد الفتاح #السيسي على الدعم الذي يقدمه للمواطن البسيط من التشجيع على تنفيذ المشروعات التنموية والحلول غير التقليدية لمشكلات المواطن مشيدا بدعم المهندس إبراهيم محلب مساعد الرئيس للمشروعات القومية والإستراتيجية واللواء الدكتور محمد العصار وزير الإنتاج الحربي للمشروع.

واستعرض محافظ بني سويف الأسباب التي دعت إلى البحث عن حلول غير تقليدية لمشكلة الصرف الصحي التي تعاني منها معظم قرى #مصر ومن أهمها تنفيذ توجيهات القيادة السياسية بضرورة مد الخدمة لكل القرى واعتباره مشروعا قوميا ونظرا لأن هذه المشكلة لها أبعاد سلبية في عدد من النواحي المهمة مثل الصحة والبيئة فضلا عن الأعباء المالية الكبيرة التي يتحملها المواطن البسيط والتي تمثل في مجملها عائقا كبيرا نحو تحقيق التنمية.

كما استعرض المحافظ موجزا عن المشروع بداية من أسباب التفكير في المشروع وأن مشكلة الصرف بالقرى من المشكلات المزمنة وحلها بالطرق التقليدية تعترضه بعض المعوقات التي تحول دون تنفيذ كامل المنظومة التي تتكون من شبكات لتجميع المياه من القرى والتجمعات في بيارات تجميع ثم محطة رفع عبر خطوط طرد ومنها إلى محطة المعالجة ثم نقطة التخلص في مصرف أو غابة شجرية.

وأوضح بعض هذه العوائق ومنها عدم توافر أو وجود مساحات كافية لمحطات الرفع وعدم توافر أو وجود مساحات كافية لمحطات المعالجة ما يؤدي لتأخر الاستفادة من المشروع وزيادة أعماق الحفر وأقطار المواسير (أحيانا) ما يعوق التنفيذ خاصة في القرى وزيادة التكلفة لتدبير أراضٍ في المناطق الزراعية وفي نفس الوقت إهدار أراضٍ زراعية وعدم الاستفادة من المياه المعالجة في الزراعة أو لأغراض أخرى وهذا ما يؤدي إلى تأخير تنفيذ المشاريع في هذا المجال.

وأشار المحافظ إلى أن أهم ما يميز هذا النوع من المعالجة بنظام MBR حيث يتطلب مساحة أقل بكثير من الطريقة التقليدية مما يعني تقليل تكلفة الإنشاء وقيمة ارتفاع أسعار الأراضي المياه المنتجة ذو جودة عالية جدا ويمكن إعادة استخدامها مرة أخري في الزراعة أو الأغراض الصناعية وأخرى وأقل في تكلفة الإنشاء والصيانة ولا تحدث ضوضاء ولذلك يمكن استخدامها في أماكن قريبة جدا من الكتلة السكنية لا يوجد رائحة لهذه المحطات فهي صديقة للبيئة عدم الحاجة إلى نقطة التخلص (الغابات الشجرية) أو توفير أراضي كبيرة لمحطات الرفع وسهولة التشغيل حيث لا تتطلب عددا كبيرا من المشغلين فضلا عن أن هذا النوع من المعالجة معتمد من الوكالة الأمريكية للبيئة ERA ومنظمة الصحة العالمية WHO.

ونوه محافظ بني سويف عن تنفيذ المشروع في أول قرية مصرية وهي قرية البساتين مركز بني سويف والتي كانت تعانى من مشكلة الصرف الصحي والذي أثر بالسلب على بيئة وصحة المواطن ملمحا إلى مراحل تنفيذ التجربة باستخدام نظام MBR Membrane Bio Reactor في القرية أعطت نتائج متميزة أهمها جودة المياه المنتجة ومطبقاتها للمواصفات ومدة التنفيذ القياسية في 9 أشهر شاملة التصميم واستيراد الأغشية وهي قليلة مقارنة مما يتم في المشروعات التي يتم تنفيذها بالطرق التقليدية وتم تصنيع المحطة محليا بنسبة 85% مما قلل التكلفة بالإضافة إلى أن التنفيذ تم بالمشاركة المجتمعية بالكامل شاملة الأرض "تبرع من الأهالي" والتصميم والتمويل والإشراف الفني فضلا عن إتاحة عدد من فرص العمل وتم الاستعانة بالعمالة من محافظة بني سويف.

شهدت الزيارة تواجد القيادات الأمنية والعسكرية والتنفيذية والأكاديمية وفي مقدمتهم اللواء جرير مصطفى مساعد وزير الداخلية مدير أمن بني سويف والدكتور علاء عبدالحليم القائم بأعمال رئيس جامعة بني سويف واللواء عصام العلقامي السكرتير العام للمحافظة واللواء خميس أبو الفضل السكرتير العام المساعد والدكتور محمد هيكل خبير في مجال مشروعات المياه والصرف الصحي والمهندس عمرصفى الدين رئيس مجلس أمناء مؤسسة نهضة بني سويف والمهندس محمد سعيد نشأت رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي ببني سويف ولفيف من أساتذة الهندسة والعلوم بجامعة بني سويف.

المصدر : صدي البلد