وفد من المُرشحين للعمل بالخارجية والرقابة الإدارية يزورن «العربية للتصنيع»
زار اليوم وفد من المُرشحين للعمل بوزارة الخارجية وهيئة الرقابة الإدارية مقر الهيئة العربية للتصنيع.

وأثبت الفريق عبد العزيز سيف الدين رئيس مجلس إدارة الهيئة العربية للتصنيع علي أهمية صقل مهارات وتأهيل المُتدربين للعمل بالسلك الدبلوماسي وهيئة الرقابة الإدارية مُضيفا ضرورة تعريفهم بمواردنا وإمكانيتنا المتنوعة في شتى المجالات بما يزيد الثقة والانتماء تجاه وطننا.

ووجه «سيف الدين» نصيحة لسفراء المُستقبل والرقابة الإدارية أنه لابد أن يكون لديك الطموح والهدف للوصول للقمة وهذا مفيد جدا لنجاحك في عملك.

وحرص رئيس العربية للتصنيع علي الاستماع إلى إستفسارات المُتدريبن وإيضاح العديد من النقاط وجوانب العمل داخل الهيئة العربية للتصنيع مُؤكدا أنها تعمل في كافة المجالات الصناعية العسكرية والمدنية وتعتمد علي مواردها الذاتية بدون أن تتلقى أي دعم مالي من ميزانية الدولة.

وأشار أن العامل داخل الهيئة بخبراته ومهارته هو الثروة الحقيقية التي نحرص علي الحفاظ عليها ملمحا إلي أن الصناعة في العالم الآن تعتمد علي التكامل بين الدول فلا توجد دولة تُصنع كل شيء.

وفي إطار دورها المُجتمعي والمُشاركة في المشروعات التنموية ذكر «سيف الدين» أن الهيئة العربية للتصنيع دخلت مجال الزراعة المحمية بالإستفادة من الخبرات العالمية الهولندية والإسبانية في مجال الصُوب والبيوت الزراعية وقد حققت نجاحات وخطوات ملموسة بشهادة الخبراء والمتخصصين في شئون الزراعة بل بدأت الهيئة في تدريب وتأهيل مهندسي الزراعة للعمل في الصُوب الزراعية بالتعاون مع وزارة الزراعة وعدد من الجامعات والمراكز البحثية.

وفي هذا الصدد أكد «سيف الدين» علي أن الزراعة أصبحت صناعة لها أساليب إنتاجية وعلمية بحثية مُتطورة.

وأعرب الفريق عن ترحيب الهيئة العربية للتصنيع بزيارة وفد المُتدربين وحثهم علي ضروة الإستفادة من الخبرات والمهارات بتلك الدورة التدريبية مضيفا أنها ذات أثر إيجابي لهم طوال حياتهم العملية والشخصية, بالإضافة إلي إكتساب مهارات العمل تحت أي ضغط سعيا للنجاح والتفوق مُؤكدا أنه لا مجال للفشل.

جاء هذا بمقر رئاسة الهيئة العربية للتصنيع خلال إستقبال عبد العزيز لوفد من المُرشحين للعمل بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية وهيئة الرقابة الإدارية, في إطار الدورة التدربيية والتأهيلية قبل إلتحاقهم بالعمل.

وعقب لقاءهم بالفريق عبد العزيز بدأ وفد المُتدربين جولة لتفقد مشروع الصُوب الزراعية والتعرف علي أحدث أساليب العمل ثم توجهوا إلي الشركة العربية للطاقة المتجددة وتفقدوا خطوط الإنتاج للألواح الشمسية ومحطة الطاقة الشمسية وتعرفوا علي أبرز مشروعات الهيئة في مجال الطاقة المُتجدة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

كما أتاحت الهيئة جولة بمصنع الإلكترونيات حيث شاهد المُتدربين ورش الإنتاج بالمصنع وتعرفوا علي أحدث المُنتجات مثل شاشات التليفزيون والتابلت اللوحي ومُشاركة المصنع في المشروع القومي لإنارة الشوارع بلمبات الليد المُوفرة للطاقة ثم تفقدوا أحدث ورش الإنتاج بمصنع صقر والمشروعات المُتعددة التي يشارك فيها عسكريا ومدنيا ثم تفقدوا خط إنتاج التويوتا فورشنر والجراند شيروكي بالشركة العربية الأمريكية للسيارات.

وحرص وفد المُتدربين من المُرشحين للعمل بوزارة الخارجية والرقابة الإدارية علي إبداء إعجابهم بالإتقان والجودة بسير العمل داخل خطوط إنتاج الهيئة العربية للتصنيع وأكدوا علي أن تلك الزيارة افادتهم كثيرا في التعرف علي واحدة من الكيانات الصناعية الوطنية ودورها البارز في جميع مناحي الصناعة والمشروعات التنموية ودورها المجتمعي الملموس.

يُذكر أن الوفد ضم 28 شابا وفتاة من وزارة الخارجية و2 من هيئة الرقابة الإدارية.

المصدر : صدي البلد