مستشار رئيس الوزراء الماليزي السابق: مصر ينقصها التسويق الخارجي لتحقيق النهضة الاقتصادية
ذكر هشام فتحى مستشار رئيس الوزراء الماليزي الأسبق إن #مصر لازالت تفتقد لفكرة التسويق الخارجى لافتًا إلى أن نهضة أي دولة تبدأ من التسويق الإيجابي لمواردها وما تمتلكه بصورة مشرقة رغم أي سلبيات.

وأشار فتحي في تصريحات لـ"صدى البلد" أن ما يحدث في #مصر يتم تسويقه إعلاميًا وبالتبعية خارجيًا بصورة سلبية الأمر الذي ينعكس بشكل غير إيجابي رغم توافر العديد من المعطيات والمقومات الحقيقية التي تؤهل #مصر لنهضة حقيقية.

وتابع :" السر في نجاح تجربة ماليزيا أنها اهتمت بتسويق مواردها فنرى الصوت السائد فى الإعلام يهتم بالتجربة الماليزية والتركية والبرازيلية ولا ينظر إلى بدايتها فماليزيا تتمثل مواردها فى أنها المصدر الوحيد لزيت النخيل ولديها ثروة بترولية وشركاتها تستثمر فى 22 دولة إضافة للثروة الخشبية من الغابات وكذلك الثروة السمكية فضلا عن 25 مليون سائح سنويًا فهذا يعنى أن المعطيات مختلفة بالمقابل مع #مصر وبالتالى المخرجات مختلفة لذا لا يجب أن نقارن بين البلدين لأن #مصر على مدار الـ 30 عام الماضية كانت شبه متجمدة خاصة فيما يتعلق بالملفات المهمة أو الملحة بالتالى كانت الدولة تسير بالمعدل الذي يبقيها على قيد الحياة".

وأشار:" الآن #مصر لديها توجهات وخطط واضحة وتنسيق بين الوزارات ولكن المشكلة الجوهرية أنه لا توجد آلية للتنفيذ نظرًا للفجوة بين موظفى الصف الأول والثانى للدولة وآن الأوان لوضع آلية للقضاء عى العشوائية في هذا الإطار وسعى الرئيس عبد الفتاح #السيسي واهتمامه الخاص بالمستثمرين يمثل خطوة غير مسبوقة فزيارات الرؤساء السابقين كانت تقتصر على توقيع الاتفاقيات والبرتوكولات لكن خلال زيارته للصين دعا الشركات الصينية للاستثمار في #

وأثبت">مصر".

وأثبت مستشار رئيس الوزراء الماليزي السابق أن تسويق #مصر خارجيا فى الفترات الأخيرة يعود لجهود الرئيس #السيسي ووزيرة الاستثمار والتعاون الدولي.

المصدر : صدي البلد