هويدا مصطفى: إعلام 73 الأكثر نضجًا.. وهذه كانت خطته للحرب
أكدت الدكتورة هويدا مصطفى عميد المعهد الدولي للإعلام بأكاديمية الشروق أن الإعلام المصري لعب دورًا مهمًا في نصر أكتوبر من بداية الإعداد والتمهيد لهذه الحرب وما بعد الانتصار مشيرة إلى أن الإعلام المصرى خرج إلى نطاق التأثير الإقليمي والدولي استطاع أن يلتحم مع الأحداث العربية والعالمية وتوجيه نشاطه نحو كشف النوايا الإسرائيلية وأطماعها وقام بتوجيه وسائله المرئية والمسموعة والمقروءة نحو الجماهير من أجل إعادة بناء الثقة والمصداقية التى فقدت خلال حرب 67 وكانت هذه خطته الإستراتيجية التي وضعها لهذه الحرب.

وأوضحت "مصطفى" في تصريح لـ"صدى البلد" أن الإعلام المصري وقتها كان الأكثر نضجًا كونه شهد على حربين تعامل معهما بكل موضوعية وشفافية.

وعن خطة العمل التي عمل بها الإعلام المصري وقتها ذكرت: "الإعلام كانت مهمته إزالة النتائج المعنوية والنفسية التى خلفتها حرب 67 من نفوس المواطنين واتجهت القيادة السياسية نحو إعداد خطة إعلامية متكاملة من أجل تهيئة الجماهير وإعدادها نفسيا ومعنويا للحرب وتأكيد أن الحرب قادمة لا محالة وأن استعادة التراب الوطنى أمر لا مفر منه وأن المسألة تتعلق بالوقت والاختيار الجيد لتوقيت التنفيذ وكان هناك تعاون بين المؤسسة الإعلامية والقوات المسلحة وقتها من أجل الإعداد والتخطيط لضرب العدو".

واستطرد: "مع بداية حرب أكتوبر وخلال الأيام الأولى قام الإعلام المصرى بنقل صورة حقيقية لما يدور من أحداث على أرض المعركة وذلك من خلال استخدامه لاعترافات القادة الإسرائيليين أنفسهم عن الهزيمة التى لحقت بهم والخسائر التي أصابت قواتهم ما ترك الأثر الإيجابي لدى المواطن المصري".

المصدر : صدي البلد