تأجيل دعوى ابنة عبدالله الأشعل ضد والدها للمطالبة بالتعويض عن حرمانها من حنان الأب لـ 8 نوفمبر
c3ee44ec9a.jpg
محاكمة - أرشيفية

أجلت دائرة التعويضات بمحكمة جنوب القاهرة نظر الدعوى المقامة من الإعلامية هند الأشعل ضد والداها السفير عبد الله حسن الأشعل للمطالبة بالتعويض عن حرمانها من حنان الأب وتسببه لها في الكثير من الألام بشأن انضمامه للإخوان إلى جلسة 8 نوفمبر المقبل وصرحت المحكمة باستخراج المستندات وتجهيز القاعة بشاشة عرض لعرض الفيديوهات.

أقام الدعوى طارق العوضي المحامي بالنقض والدستورية العليا وجاء في تفاصيلها على لسان المدعيه : ” أنه ربما لم يلاحظ أحد ذلك ولكنني أعرف نفسي كنت مضطربة أمام ملايين المتابعين وأنا ارتعش بشدة وتمنيت أن أقول كل ما حدث علي على الهواء ولكل من يشاهدني يجد تأثر نفسيتي بشكل سيء جدا”.

وأضافت : ” بعد تخرجي مباشرة كان محامي أبي المزعوم يماطل كالعادة في نقود مستحقة لنا متراكمة ولم يتم دفعها فقرر المحامي التفاوض معي أنا وأختي الشقيقة الوحيدة وقال لي جملة لم أنساها ابدا وهي أبوكي موافق يصرف عليكوا بس تعملوا تحليل DNA تعديت العشرين من عمري وأبي يقول هذا الكلام الحقير لمحاميه”.

وأوضحت الإعلامية المدعية في دعواها : “زوجي السابق رحمة الله عليه هشام عبد الله كان قبل زواجنا يدرس دبلومة دراسات إسرائيلية في جامعة القاهرة وكان الدكتور عبد الله أحد أساتذته كان شعوري سيئًا جدًا وأنا اسمع هشام وهو يحكي عن شخص المفترض أنه أبي كنت أثير شفقته وكنت اشعر بالعجز والغضب كما أن الدكتور عبد الله كان ضيفا دائما في قناة التحرير التي اعمل بها” مضيفة : “تخيل لقاء أسبوعي معه وهو موجود في نفس المكان الذي أعمل به وكان هذا يثير تساؤلات كثيرة حولي لأننا لا نتعامل نهائيًا لا أتحدث عنه أبدا حتى جاء يوم وكان ينتظر ظهوره مع الإخواني جمال حشمت وكانت صلته بالإخوان بدأت في الظهور قررت أن أذهب له وسط الناس واسلم عليه لاختبر ردة فعله ولا أرفع الحرج عن نفسي ذهبت وسلمت عليه وقلت له عارفني أن هند بنتك عاملني ببرود شديد كإنني إحدى تلميذاته في صف السياسة والاقتصاد”.

المصدر : وكالة أنباء أونا