أبو الغيط يبحث مع وزير خارجية إسبانيا تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط
التقى أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية اليوم في مدريد "الفونسو داستيس" وزير خارجية إسبانيا وذلك في إطار الزيارة التي يقوم بها الأمين العام إلى إسبانيا تلبية لدعوة من الوزير الإسباني.

وصرح الوزير المفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة بأن المسئولين عقدوا جلسة مباحثات هامة شهدت تناول سبل تعزيز العلاقات بين الجامعة العربية وإسبانيا إضافة إلى عدد من القضايا والموضوعات الأخرى ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

وأشار عفيفى إلى أن اللقاء شهد التطرق على نحو الخصوص إلى تطورات القضية الفلسطينية خاصة في ضوء اتفاق المصالحة الأخير الذي ابرم برعاية مصرية حيث أعرب الوزير الإسباني عن التطلع في هذا الصدد نحو أن تؤدي هذه الخطوة إلى تدعيم وحدة الصف الفلسطيني بما يكفل دفع الطرف الإسرائيلي للعودة مرة أخرى إلى طاولة المفاوضات سعيا للتوصل إلى تسوية نهائية بين الجانبين مؤكدا مساندة بلاده الكاملة للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وأوضح أن الوزير الإسباني اهتم أيضا بالتعرف على رؤية الأمين العام تجاه تطورات الأوضاع في كل من سوريا وليبيا واليمن وأيضا في العراق بعد إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان العراق في 25 سبتمبر الماضي إضافة إلى تطورات الأزمة بين الدول العربية الأربع وقطر وذلك في ضوء الاهتمام الأوروبي والدولي بمتابعة كافة هذه التطورات وتداعياتها في حين استعرض الوزير الإسباني أخر المستجدات في الساحة الداخلية الأسبانية بعد عقد الاستفتاء في إقليم كاتالونيا.

وأشار عفيفي أن المسئولين حرصوا من ناحية أخرى على تأكيد أهمية العمل على الارتقاء بالتعاون بين الجامعة العربية وإسبانيا في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية خاصة في ضوء العلاقات المتميزة التي تربط بالفعل بينهما واتفقا على أن تشهد الفترة المقبلة التواصل بين الجانبين من أجل الاتفاق على الخطوات التنفيذية اللازمة لتحقيق هذا الهدف.

تجدر الإشارة إلى أن زيارة الأمين العام للجامعة العربية إلى إسبانيا تضمنت أيضا تفقده للبيت العربي والذي يعمل وبتمويل من الحكومة الاسبانية كمركز إشعاع ثقافي عربي في إسبانيا إضافة لعقده لقاء هام مع مجلس السفراء العرب في إسبانيا شهد استعراض الأمين العام لرؤيته تجاه مجمل الأوضاع في المنطقة العربية واستماعه لأسئلة ورؤى السفراء العرب في هذا الشأن خاصة فيما يتعلق بتقييمهم للمواقف الإسبانية تجاه القضايا العربية.

المصدر : صدي البلد