الدميرى يشارك في معرض uitm السياحى ويلتقى مسئولى الإعلام والسياحة بالتشيك
زار هشام الدميري رئيس هيئة تنشيط السياحة جمهورية التشيك والتقى فيها بمجموعة من منظمي الرحلات وممثلي الصحافة والاعلام التشيكي وذلك في إطار خطط الهيئة للتغطية والمتابعة المستمرة للأسواق الواعدة والمصدرة للسياحة الى #مصر وترجع اهمية الزيارة الى انها اول زيارة يقوم بها مسئول سياحي حكومي لجمهورية التشيك منذ خمس سنوات.

وقال الدميري انه التقى في مقر السفارة المصرية بمجموعة من منظمي الرحلات واستعرض اثناء اللقاء تنوع المنتج السياحي المصري من سياحة ثقافية وسياحة المؤتمرات والسياحة العلاجية وسياحة الصحراء والرحلات النيلية وغيرها وذلك لجذب السائح التشيكي إلى انواع مختلفة من السياحة وليس فقط السياحة الشاطئية حيث أن أكثر من ٩٠٪‏ من السياحة الوافدة من التشيك سياحة شاطئية.

وأشار إلى انه تم مناقشة موقف السوق السياحي التشيكي وكيفية ازالة أية معوقات لزيادة اعداد السياحة الوافدة منه منوها بأن منظمي الرحلات أكدوا أن الموسم الشتوي مبشر جدا خاصة مع عودة الطيران المباشر من براج إلى شرم الشيخ منذ يوليو الماضي بعد توقفها منذ ٢٠١٠.

وأوضح الدميري أن السوق التشيكي من الاسواق الواعدة ومن أكثر الاسواق نموا حيث زادت اعداد السياحة الوافدة منه من شهر يناير وحتى اغسطس الماضي بنسبة ١٥٠٪‏ لافتا إلى أنه إذا استمر معدل الزيادة على هذا المنوال قد تصل اعداد السياحة الوافدة من السوق التشيكي الى اعداد ٢٠١٠ والتي تعدت ال ٢٠٠ الف سائح.

وقال إنه تم دعوة منظمي الرحلات ومجموعة من ممثلي الصحافة ووكالات الأنباء التشيكية إلى مأدبة عشاء بحضور نائب السفير المصري السفير راني محي الدين والمستشار السياحي المصري محمد دسوقي ملمحا إلى انه تم طرح بعض الأفكار لكيفية تطوير المنتج السياحي المصري.

وأوضح أن العشاء حضره ممثلان من اكبر اتحادات شركات السياحة التشيكية واللذان يضمان ٥٠٠ شركة سياحية حيث اقترح عليهم التواصل مع اتحاد غرف السياحة المصرية للتنسيق بين الجانبين الممثلين للقطاعين الخاص والاستثماري في البلدين لمراقبة الجودة المقدمة للسائحين وتلقي الشكاوى وتبادل المعلومات مؤكدا أن هذا يَصْب في مصلحة الشركات السياحية والسائح نفسه.

وفي سياق متصل أجري رئيس هيئة التنشيط مقابلة تليفزيونية مع نشرة اخبار قناة ٢٤ بالتليفزيون الحكومي التشيكي تحدث فيها عن اهمية السوق التشيكي بالنسبة للمقصد السياحي المصري.

وردا على سؤال حول أمان المقصد السياحي المصري أكد رئيس الهيئة على أمان المقصد السياحي المصري وان أكبر دليل على ذلك هو عودة السياحة والطيران من دول العالم الى المقصد المصري بالاضافة الى زيارة العديد من المشاهير إلى #مصر خلال الأشهر الماضية.

وحول معايير السلامة في المطارات المصرية خلال السنوات الماضية خاصة بعد سقوط الطائرة الروسية ذكر الدميري إن اجراءات الأمن والسلامة تغيرت في العالم كله خلال الثلاث سنوات الماضية نتيجة الحوادث الإرهابية التي ضربت العديد من الدول.

وشدد على أن المطارات المصرية تتبع معايير الامن والسلامة العالمية وان هناك اشادات بمعايير السلامة المتبعة في المطارات المصرية من العديد من المؤسسات المتخصصة في أمن المطارات مثل المنظمة الدولية للطيران المدني الICAO والتي أكدت على إرتفاع مستوى المطارات المصرية التى تتوافق مع المعايير الدولية لإستقبال السائحين.

وأشار ان عودة خطوط الطيران التابعة للعديد من الدول الى #مصر هو خير دليل على ذلك.

وردا على سؤال حول الحادث الذي تعرضت له احدى السائحات التشيكيات بالغردقة الصيف الماضي ذكر ان هذا حادث عارض ويمكن ان يحدث في اي مكان في العالم.

وأوضح ان التحقيقات لا تزال جارية والجانب المصري يطلع الجانب التشيكي أولا بأول على نتاج التحقيقات وذلك وفقا لما قاله السفير المصري ببراج الذي أكد أن هناك تنسيقا كاملا بين البلدين فيما يخص هذا الموضوع.

وحول دور الحكومة في قطاع السياحة أكد الدميري على اهتمام الحكومة الكبير بالقطاع والاهتمام الان ينصب في توفير سبل الراحة للسائح الذي يأتي الى #مصر ليحظى بتجربة فريدة تجعله يعود مرة اخرى.

ولفت إلى أن الحكومة تعمل على تحسين وتطوير البنية الأساسية للمناطق السياحية وما حولها وانشاء شبكات الطرق والاهتمام بالرقابة على الفنادق لضمان تطبيقها لمعايير الجودة.

وقال إن الحكومة تولي اهتماما خاصا بالتنمية البشرية وذلك بالتعاون مع غرفة شركات السياحة وقطاعي الشركات والفنادق بها والذين يتولون مهمة تدريب العاملين بالقطاع بالإضافة إلى التسهيلات الائتمانية التي يقدمها البنك المركزي المصري للمستثمرين وأصحاب الفنادق لتطوير منظومة العمل لديهم.

المصدر : صدي البلد