المحافظين: إنشاء المدينة النسيجية الثانية "يُحسب للحكومة"
ذكر أحمد الزعفرانى رئيس اللجنة الثقافية بـحزب المحافظين ورئيس مجلس إدارة الشعبة العامة للملابس بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية إن إعلان المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة إنشاء مدينة نسيجية ثانية بمدينة بدرعلى مساحة مليون متر مربع لمزاولة أنشطة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة والصباغة هى خطوة بناءه تحسب لحكومة المهندس شريف إسماعيل.

وأوضح "الزعفرانى" فى بيان صحفى له أن المدينة النسيجية الثانية هى بمثابة أعلن صناعى عملاق وقلعة جديدة فى عالم النسيج ولا تقل أهمية عن المشروعات القومية التى تتبناها الدولة فالصناعة هى العمود الفقرى لبناء أى دولة كبرى فمرحبا وأهلا بالإنتاج .

وأثبت "الزعفرانى" أننا كحزب المحافظين مع أى استثمار داخل #مصر لكن هل الحكومة قامت بواجباتها بحل المشكلات وأزالت العقبات أمام المنتجين المحليين وهل اتخذت الإجراءات التى تساعد المنتج المصرى على إعادة تشغيل المصانع المتوقفة.

ونصح "الزعفرانى" حكومة إسماعيل باستخدام التكنولوجيات الحديثة فى صناعة النسيج من خلال نقل الخبرات العالمية إلى مدينتى النسيج فى المنيا وبدر إلى جانب إصلاح المتهالك فى قلاع النسيح بالمحلة الكبرى وشبرا موضحا أن الحكومة لم تتخذ خطوة جادة فى إنقاذ المناطق الصناعية هناك.

واستطرد أن حل أزمة مصانع النسيج فى #مصر فى يد الحكومة ومطلوب منها حزمة إجراءات على رأسها حماية المنتج المصرى من خلال مكافحة عمليات تهريب الأقمشة التى أغرقت الأسواق المحلية فأغلب الأقمشة التى تدخل الأسواق تقل عن أسعار المنتج المحلى بنسبة مبالغ فيها وتحتوى مواد صباغة غير مطابقة للمواصفة.

المصدر : صدي البلد