وزير الخارجية يجتمع بالمندوبين الأفارقة باليونسكو لتنسيق موقف مؤيد لمشيرة خطاب
اجتمع وزير الخارجية سامح شكري اليوم "الجمعة"بمقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في باريس بالمندوبين الدائمين لدول المجموعة الإفريقية بالمنظمةوذلك بمبادرة من رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسي فَقِيه.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبو زيد بأن الاجتماع يهدف إلى تنسيق المواقف في إطار الدعم الإفريقي لترشيح الوزيرة مشيرة خطاب قبل يومين من بدء الانتخابات لاختيار مدير عام اليونسكو وذلك تنفيذًا لقراري الزعماء الأفارقة خلال قمتي الاتحاد الأفريقي في كيجالي في يوليو 2016 وفي أديس أبابا في يوليو 2017 باعتماد الوزيرة مشيرة خطاب كالمرشحة الرسمية والوحيدة للقارة الأفريقية .

وأعرب وزير الخارجية - خلال الاجتماع - عن تقديره لهذا الموقف المؤيد والمساند للمرشحة المصرية مؤكدًا أهمية التحرك الإفريقي الجماعي في هذا التوقيت الهام في ظل احتدام المنافسة.

ونوه بأن الدور الذى يلعبه المندوبون الأفارقة في الترويج للمرشحة الافريقية سيمثل أحد أهم مصادر قوة المرشحة المصرية والأفريقية خلال عملية التصويت.

كما أعرب الوزير شكري عن تقديره لتواجد موسى فقيه رئيس المفوضية الأفريقية في باريس لمساندة المرشحو المصرية والأفريقية في هذا المرحلة الأمر الذي يعكس التزام كامل من جانب المفوضية الأفريقية بتنفيذ قرارات الزعماء الأفارقة.

وأشار أبو زيد أن الاجتماع تناول سبل التحرك خلال الفترة المقبلة خاصة أن المجموعة الأفريقية تعد المجموعة الأكبر داخل المجلس التنفيذي لليونسكو وتحتوي سبعة عشر دولة من أصل ثمانية وخمسين دولة عضو بالمجلس حيث تم التشديد على أن التحركات والاتصالات الأفريقية خلال الأيام القادمة ستكون أحد أهم العوامل الأساسية في ترجيح كفة مشيرة خطاب للمنصب لاسيما مع بدء مرحلة "التربيطات" الانتخابية.

وأعقب الاجتماع حفل استقبال نظمته السفارة المصرية في باريس للمندوبين الدائمين في اليونسكو وذلك في إطار جهود الترويج التي يقوم تقوم بها #مصر للمرشحة المصرية والأفريقية.

المصدر : صدي البلد