"القودة" تنهى خصومة ثأرية بين عائلتين من محافظتى قنا وأسيوط
تمكنت الجهود الشعبية والأمنية من إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين "الشبيرات المقيمة بقرية جرا جوس فى مركز قوص" و"عائلة الهشاشمة بمركز الغنايم فى محافظة أسيوط " حيث ارتضى الطرفان على إنهاء الخصومة بعد تقديم" القودة" لأهالى القتيل.

أقيمت مراسم الصلح فى قرية جراجوس التابعة لمركز قوص" مسقط رأس المجنى عليه" بحضور الدكتور عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادي واللواء أشرف نوير مساعد مدير الأمن لفرقة الجنوب والعميد أحمد شوقى -رئيس فرع البحث الجنائي لمركز قوص والشيخ محمد الطراوي وكيل وزارة الأوقاف بقنا والآلاف من أهالى مركز قوص وأسيوط.

وأثبت رئيس الجامعة فى كلمته على قيمة العفو والتسامح فى المجتمع لأنه يؤدى إلى حل العديد من المنازعات ويساهم في بناء المجتمع لأن  التناحر والخصومات تؤدي إلى عرقلة مسيرة التنمية التى يشهدها الوطن الآن لافتًا إلى دور الجامعة وأساتذتها وطلابها فى المشاركة فى مثل هذا الصلح مؤكدا أن الجامعة تتبنى كافة المبادرات التى تساهم فى حل المشكلات التى يواجهها المجتمع وخاصة قضايا الثأر لأن رسالة العلم هي النهضة وتنمية المجتمع مثنيًا على جهود محافظ قنا ولجنة المصالحة والقيادات الأمنية والشعبية فى إنهاء هذه الخصومة مطالبا الشباب بأن يكون لهم دور فى مثل هذه القضايا التي تخص مجتمعهم.

وأشار النائب محمد سليم عسكر عضو مجلس النواب عن دائرة قوص بأن المجتمع الآن يحتاج كل جهود المخلصين وأن يبتعد الجميع عن الخصومات ويمد كل واحد منا يده للآخر لنبني الوطن.

وأثبتت هدى المغربي رئيس مجلس مدينة قوص فى كلمتها أن ضبط النفس واللجوء إلى التصالح وترك الخصومات الثأرية وحقن الدماء حفاظًا على الأرواح يؤدى إلى التنمية والإصلاح فى المجتمع.

وأشار الدكتور سيد السايح وكيل كلية التربية إلى أهمية التصالح وزرع السلام فى نفوس الأهالي لأن الوطن يحتاج إلى كل دقيقة للعمل والتنمية.

وأثبت الشيخ محمد إبراهيم وكيل وزارة الأوقاف سابقا بأن الإسلام دين السلام والرحمة وأن الرسول صلى الله عليه وسلم بعث ليتمم مكارم الأخلاق مشيرًا إلى أن الخلق الحسن من كمائل الإيمان.

وقال الأنبا بيمن أسقف قوص ونقادة إن الجميع عليه أن يوصل فكرة السلام واحترام الآخر ونشر المحبة مطالبا بأن نروي الأرض بالعرق والجهد ودموع التوبة إلى الله ونكتفى بالدماء التى سالت على الأرض فالأديان كلها تحث على الأمن والسلام.

المصدر : صدي البلد