مكرم محمد : النفاق الدولي والمصالح المالية الضيقة تطيل أمد الإرهاب
أكد مكرم محمد احمد رئيس المجلس الاعلى لتنظيم الاعلام انه بالرغم من ان المجتمع الدولى يدين الارهاب والدول التى تدعمه وتعطيه ملاذا آمنا إلا أن النفاق الدولى والمعايير المزدوجة والمصالح المالية الضيقة لاتزال عناصر مهمة تطيل أمد الارهاب وتعطيه فرصة الافلات من العقوبات الدولية وتقلل من قوة ردع القانون الدولى وتظهر نقاط الضعف فى مؤسساتنا الدولية.

جاء ذلك خلال كلمته امام مؤتمر "الثقافة ومتابعة تنفيذ خطة التنمية المستدامة ٢٠٣٠..التخديات والحلول" الذى عقد اليوم بمقر الجامعة العربية بحضور لفيف من المثقفين وعدد من الوزراء والذى نظمته إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي بالجامعة بالتعاون مع إدارة الثقافة.

وشدد مكرم خلال كلمته على انه لا معنى على وجه الاطلاق لان تفقد دول عديدة المزيد من ضحايا الارهاب الذى يهدم حواضر عربية مهمة بينما تواصل دول اخرى دعم الارهاب واعطائه ملاذات آمنه.

وقال: "اذا كان خروج داعش من العراق وسوريا مهزوما مطرودا بعد ان كان يحتل مساحات هائلة من اراضى البلدين يؤكد حتمية هزيمة الارهاب فان استمرار هجمات الارهاب بسبب المعايير المزدوجة والنفاق الدولى يمثل قصورا مرفوضا من المجتمع الدولى لابد من وضع نهاية له".

كما شدد مكرم على ان الارهاب يهدد الجميع بما فى ذلك هؤلاء الذين يرعون مؤسساته وتشكيلاته ومع الاسف فان اكثر ضحايا الارهاب هم فى عالمنا العربى والاسلامى.

واكد انه لن نستطيع بناء حائط صد قوى يمنع الارهاب ويساعد على انحصاره واجتثاث جذوره ويمكننا من اعادة تعمير ماخربه الارهاب دون جهود التنمية المستدامة التى تقضى على العوز والجوع وكل صور القهر والتمييز يرافقها اعلام عربى قوى يفضح الارهاب ويكشف النفاق الدولى ويبطل المعايير المزدوجة ويضع المجتمع الدولى امام مسئوليته الحقيقية.

المصدر : صدي البلد