الحكومة تستعد لموسم السياحة..22 مليون جنيه إعانات للعاملين بالمنشآت السياحية المتعثرة.. والنواب يطالبون بالمزيد من الدعم.. برلماني: عدم جاهزيتها كارثة تهدد مصر.. ونائب يطالب بخفض المتطلبات الحكومية
برلماني: عدم جاهزية المنشآت السياحية كارثة تهدد #مصر />نائب: علي الحكومة مساندة أصحاب المنشآت السياحية لإنقاذهم
مطالبات بخفض المتطلبات الحكومية على المنشآت السياحية

استعدادًا لموسم سياحي كبيرقرر وزير القوى العاملة محمد سعفان صرف 22 مليونا و100 ألف جنيه لـ 27 ألفا و608 عمال فى 198 منشأة سياحية تقدمت بطلبات معتمدة لصرف الإعانة وفقا للضوابط الواردة باللائحة التنفيذية للقانون لمساندة هذه المنشآت المتعثرة والإسهام فى دفع عجلة الإنتاج بها مما أيده بعض النواب علي الرغم من أنه مبلغ قليل ولكن يطالبون الحكومة بالنظر إلي قضية السياحة بشكل أكبر من ذلك واعتبارها قضية قومية.

ذكر النائب أحمد إدريس عضو لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب إن ما صرحت به الحكومة بشأن صرف 22 مليونا و100 ألف جنيه للمنشآت السياحية المتقدمة بطلبات معتمدة لصرف الإعانة لها بسبب تعثرها هي مجرد تصريحات لم تطبق على أرض الواقع حتي الآن مشيرًا إلي أن الحكومة كانت قد صرحت من قبل عن صرف 5 مليار للقطاع السياحة والمنشآت المعطلة والمتعثرة ولم يطبق ويفعل إلى الآن.

وشدد "إدريس" في تصريحات لـ "صدى البلد" أن عدم جهازية المنشآت السياحية للموسم السياحي القادم ستعد كارثة كبيرة بكل المقاييس خصوصًا أن #مصر علي أعتاب موسم سياحي كبير مما قد يتسبب في دعاية سلبية كبيرة قد تؤدي إلي منع السياحة وهي تقترب من تعافيها مشيرًا إلى أن المنشآت السياحية متعثرة بشكل كبير وغير مستعدة لاستقبال السياح.

وأشار عضو لجنة السياحة والطيران المدني بالبرلمان أن المنشىت الصناعية تنزف منذ 7 سنوات لأنها تعاني من وقف التدفق النقدي بشكل كبير وتتحمل الضرائب وكثير من المسؤوليات لافتًا إلي أن الحكومة لم تقدم عون طوال هذه الفترة لهذا القطاع المهم للدولة خصوصًا للمستثمرين الصغار.

ذكر النائب رياض عبد الستار عضو لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب إن الهدف من قرار وزارة القوي العاملة بشأن صرف 22 مليون جنيه لدعم العاملين بالمنشآت السياحية تهدف في المقام الاول لدعم وتطور المنشآت السياحية بشكل كبير خصوصًا بعد معاناتها في الفترة السابقة في ظل الركود السياسي الكبير.

وأشار "عبد الستار" في تصريحات لـ "صدى البلد" أنه علي الحكومة الوقوف إلي جانب المستثمرين أصحاب المنشآت السياحية موضحًا أنهم يعانون بشكل كبير خصوصًا في ظل الركود السياحي الكبير ودفعهم تأمينات وضرائب ومرتبات والعديد من المستلزمات مطالبًا بالوقوف إلي جانبها في الفترة القادمة لعدم اغلاق أبوابها في ظل الاحتياج لها في الموسم السياحي المرتقب.

وأِشار عضو لجنة السياحة بالبرلمان إلي أنه علي الحكومة الترويج للسياحة بشكل كبير بالتعاون بين وزارات السياحة والطيران او الخارجية مطالبًا بتكريث الجهود في الفترة القادمة للترويج للإستقرار الأمني الذي أصبح موجودًا وتجهيز المزارات السياحية واعدادها والترويج إليها.

ذكر النائب محمد عبده عضو لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب إن جميع العاملين بقطاع السياحة يعانو من قلة السياحة خلال الخمس أو ست سنوات السابقين بشكل كبير وذلك بعد الركود الكبير في هذا القطاع مما ترتب عليه تأثر العديد من المنشآت السياحية والصناعات التابعة للسياحة تأثر سلبي مباشر.

وأوضح "عبده" في تصريحات لـ "صحيفة كل أخبارك" أن أغلب المستثمرين بالقطاع يواجهون الافلاس مما يدعو البعض إلي تقليل العمالة أو تغيير النشاط بالكامل مؤكدًا أن مبلغ 22 مليون جنيه الذي صرف لدعم العاملين بالمنشآت السياحية المتعسره هو رقم ضعيف جدًا ولا يكفي لانعاش المنشآت السياحية.

وطالب النائب من الحكومة خفض نفقات الكهربا والمياة علي المنشآت السياحية أو التعامل بالأجل واتاحة مدة لهم وتخفيض التأمينات أو تقسطها وتكون الفوائد عليهم في البنوك بسيطة ويكون لهم فترات سماح طويلة مشيرًا إلي أنهمية أن يتم التعامل مع قضية السياحة ككقضية قومية ومصدر انقاذ للاقتصاد المصري من محنته.

المصدر : صدي البلد