محافظ الدقهلية يلتقي أمناء الأحزاب والقوى الشعبية
أشاد الدكتور احمد الشعراوى محافظ الدقهلية بدور الأحزاب المصرية فى دعم الدولة والانخراط وسط الجماهير ونقل نبض الشارع للمسئولين.

جاء ذلك خلال اجتماع المحافظ مع أعضاء لجنة التنسيق بين الأحزاب والقوى الشعبية بالمحافظة وشارك فيها ممثلين لأحزاب الوفد والناصرى والتجمع والإشتراكى المصرى والشيوعى والعمل والوفاق القومى والنور والعلمانى ولجنة دعم فلسطين ولجنة دعم سوريا ولجنة الفئات الخاصة.

وعرض الأحزاب وجهة نظر الشارع فى البدء فى إنشاء سور حول مبنى الديوان العام مؤكدين أن البعض يعترض على التكلفة الخاصة بالسور والمقدرة بمبلغ 8 ملايين جنيه وكذلك عزل المحافظة عن ابناء الشعب.

واستعرض المحافظ الأسباب الأمنية لإنشاء السور والضرورة الحتمية التى دفعت المحافظة للبدء فى تنفيذه فورا .

وأثبت على ان السور يتم تنفيذه ضمن منظومة تطوير كاملة لمبنى الديوان العام تشمل رفع كفاءة المبنى وعمل سور بشكل جمالى وحضارى يلائم التاريخ الأصيل للمحافظة بالإضافة لعمل منظومة كاميرات بالشوارع الرئيسية بمدينة المنصور لدعم المنظومة الأمنية والمرورية بالمحافظة بالإضافة ل 6 بوابات إليكترونية وهى بديل للبوابات الستة الموجوده حاليا.

وأثبت المحافظ ان مكتبه مفتوح على مدار اليوم لكافة فئات الشعب والمواطنين البسطاء ولن يحول السور بين المحافظة وأبنائها لأنه مجرد سور حجرى بينما التواصل مع المواطنين مستمر ودائم على كافة الأصعدة وان بوابات المحافظة مفتوحة فى وجه جميع المواطنين على مدار اليوم.

وأشار المحافظ الى انه اسند السور لإحدى الهيئات الحكومية لتقليل التكلفة الكلية لإنشاء السور واخراجه بما يحقق معادلة ان يكون بشكل جمالى ويحقق الفائدة الأمنية المحددة .

ودعا الاحزاب المشاركة فى صناعة القرار بالمحافظة والتواصل الدائم لنقل جهود الدولة للمواطنين ونقل نبض الشارع وشكواه للمسئول .

وأشاد ممثلى لجنة التنسيق بين الاحزاب بشفافية المحافظ فى عرض موضوع السور ووجهوا كل الدعم للدولة ولجهودها فى توفير الأمن والأمان بمحافظة الدقهلية مؤكدين على دعم لجنة التنسيق بين الأحواب لتلك الجهود .

كما أشادوا بسرعة استجابة المحافظ للقائهم والإستماع بإهتمام لما عرضوه من وجهات نظر ومطالبين بالتواصل المستمر بين المحافظة وممثلى اللجنة لاستعراض كافة المشكلات المجتمعية والعمل على حلها.

واعلنوا دعمهم الكامل لكافة أجهزة الدولة والأجهزة الأمنية فى حربها ضد الإرهاب.

المصدر : صدي البلد