«عمال اليومية بالمنوفية».. رحلة البحث عن لقمة العيش تمتد لأيام .. صور
جلس سعد علي البالغ من العمر57 عاما على كوبرى شبين الكوم العلوى بمحافظة المنوفية بعد أن قطع عشرات الكيلومترات من مدينة الباجور لشبين الكوم بحثا عن عمل.

جاء سعد مبكرا كعادته في السابعة صباحا ليجلس منتظرا أحد المواطنين لاصطحابه كعامل يومية للعمل لديهم مقابل 50 جنيها لليوم".

يتشابه في العموم حال عشرات عمال اليومية أو كما يطلقون عليهم "عمال التراحيل" الذين يتجمعون يوميا أعلى كوبرى "عمر افندى " بشبين الكوم باحثين عن عمل باليومية حيث يأتى أى مواطن يريد انهاء عمل بمنزله لاصطحاب عدد منهم مقابل أجر يومي ليصطحب فرد أو اثنين من بين ما يزيد عن 300 عامل يومية من جميع مراكز المحافظة.

يقول سعد علي أنه حاصل على دبلوم زراعة فى عام 1985 ولكنه لم يجد عملا حكوميا يضمن له حياة كباقي أقرانه فاضطر للعمل باليومية منذ 30 عاما ويذهب يوميا لمدينة شبين الكوم للبحث عن عمل مؤكدا أنه ينتظر نحو 10 ساعات ويذهب الى منزله دون نقود أحيانا مؤكدا "السوق حاله واقف وما فيش شغل والاسعار نار".

وأوضح أن لديه 3 بنات أكبرهم بكلية الآداب ومع ارتفاع الأسعار وعدم وجود عمل اضطرت نجلته للعمل لمساعدته فى المعيشة وتربية شقيقاتها.

ويضيف السيد نبيل من قرية شبراباص أنه يأتي يوميا من قريته لمدينة شبين الكوم من السابعة صباحا وحتى الخامسة مساءا باحثا عن عمل يوميا ولديه 3 ابناء اكبرهم بالصف الخامس الابتدائي قائلا " الدنيا واقفة فى الشغل والحال يتدهور ومش لاقيين شغل بعد الثورة الدنيا تدهورت و الاسعار غليت ويوم نلاقي شغل و10 لا".

وطالب العمال أن توفر لهم الدولة فرصة عمل لعيش حياة كريمة والتأمين عليهم فى ظل ظروف المعيشة الصعبة وكذلك تامين طبي, مؤكدا أنه فى حالة تعرضه لأي حادث خلال عمله سوف يجلس فى منزله دون عمل وتشرد اسرته.

وقال سراج الدين حسانين: "عاوزينهم يعملوا لينا معاش مش عايزين نحس ان احنا ما لناش لزمة " مؤكدا أنه تجاوز الـ60 من عمره ويأتي بحثا عن عمل فى مهنة لا يعرف غيرها منذ 40 عاما زوج منها انجاله وكسب منه رزقه من خلال عملة باليومية.

وأوضح أن أجرة العامل منذ سنوات كانت 30 جنيها وارتفعت ل 50 جنيها ولكن "يوم شغل و10 ما فيش" مضيفا أن نحو 300 عامل يأتون يوميا للبحث عن مواطن يصطحبها للعمل لديه وتتزاحم العمال عليه للحصول على الفرصة قد تأتي مرة يوميا او لا تاتي.

وأثبت كمال الشردى أنه حاصل على دبلوم تجارة ولم يجد فرصة عمل فنصحه أحد الأشخاص بالمجي يوميا لمدينة شبين الكوم قاطعا عشرات الكيلومترات من قريته بمنوف بحثا عن عمل وقد يجلس منتظرا بالساعات والايام دون أموال بسبب ركود السوق موضحا أن جاء اليهم الكثير من اصحاب رؤوس الاموال لتعيينهم بمصانع ولكن بمبالغ ضعيفة لا تتعدى 500 جنيه شهريا ولا تكفي احتياجاته اليومية واحتياجات اسرته.

المصدر : صدي البلد