خبير: إرهاب الصحراء أبرز الملفات على مائدة الشاهد والسيسي
أكد الدكتور أيمن سمير خبير العلاقات الدولية أن زيارة رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد تأتي في إطار العلاقات بين القاهرة وتونس حيث يأتي الملف الاقتصادي والإرهابي علي مائدة المفاوضات بين الجانبين ملمحا إلى أن #مصر وتونس تواجهان تحديات مشتركة لذا فإن التعاون فيما بينهما وتبادل المعلومات وخاصة الاستخباراتية بينهما أمر في غاية الأهمية.

وأظهر سمير في تصريحات خاصة لـ"صحيفة كل أخبارك" أن مائدة المناقشات المصرية التونسية لن تخلو ايضا من الملف الليبي الذي يمثل أهمية خاصة لكل من البلدين وخاصة في ظل تصريحات الرئيس #السيسي بأن العناصر الإرهابية انتقلت من سوريا والعراق إلى ليبيا وهو ما يستدعي ضرورة التعاون بين دول #مصر وتونس والجزائر في مواجهة هذا الخطر .

وألمح خبير العلاقات الدولية إلى ملف الهجرة الغير شرعية سيكون أحد اهم الملفات التي سيتم تناولها لأن تمثل ازمة كبيرة للسلطات المصرية التي يستغل المهربين شواطئها لتهريب البشر الي اليونان وكذا الشواطئ التونسية الي إيطاليا منوها الي ان هناك ملف في غاية الخطورة وهو ملف الإرهاب القادم من الساحل والصحراء وتحديدا من شمالي مالي والنيجر لذا فإن البلدين سيتباحثان في هذا الملف لوضع خطة استراتيجية لمجابهة هذا الخطر قبل استفحاله.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء التونسي سوف يلتقي اليوم الرئيس عبد الفتاح السيسى ورئيس مجلس النواب على عبد العال كما يلتقى المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء بمقر المجلس قبل عقد جلسة مباحثات موسعة فى إطار اللجنة العليا التونسية المصرية المشتركة وتوقيع عدد من الاتفاقيات.

المصدر : صدي البلد