الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لجينيس بمصر : نشر الوعي في المجتمع المصري الهدف الأهم لإنقاذ حالات الأورام الليفية

 بحضور مكتب الشريك الرسمي لجينيس بالقاهرة وممثل جينيس المكلف بتسليم الشهادة من بريطانيا ورئيس الاكاديمية البريطانية لأمراض المناظير والفنانة والإعلامية رانيا محمود ياسين أقيم المؤتمر الصحفي لتسليم شهادة جينيس للأرقام القياسية العالمية الخاصة بالرقم القياسي العالمي لأكبر عدد من الأورام الليفية المستخرجة من عملية جراحية واحدة (186) ورم من السيدة صباح ماهر وذلك بمستشفى الأمم بالقاهرة علي يد الفريق الجراحي بقيادة الدكتور سيد الأخرس.

صاحبة الرقم القياسي في عدد الأورام هي سيدة مصرية متزوجة منذ 5 سنوات بدأت قصتها حينما كانت تعاني من تأخر حمل مع إجهاض سابق لجنين عمره 26 أسبوع غير مكتمل النمو وبعد رحلة مع بعض الأطباء  تم تشخيص حالتها واكتشاف أورام ليفية متعددة وبعد عمل الفحوصات والتحاليل اللازمة تقرر التدخل الجراحي وكان موعدها مع القدر حيث دخلت المريضة إلي غرفة العمليات وتم استئصال عدد كبير من الأورام الليفية والتي وصل عددها 186 ورم ويعد هذا الرقم هو الأكبر لعدد الأورام الليفية التي استخرجت من رحم سيدة  في عملية واحدة.

وقامت جينيس للأرقام القياسية العالمية بتسليم شهادتها لمستشفى الأمم التي تمت بها العملية الجراحية ومديرها الدكتور سيد الأخرس الذي تحدث عن الحالات الغريبة للأورام الليفية وسبب انتشارها في الأونة الأخيرة في #مصر.

وأفاد الدكتود سيد الأخرس بأن المفاجأة كانت كبيرة لدي اكتشافه هذا الكم الهائل من الأورام الليفية وشعر منذ اللحظة الأولى بأهمية التعامل مع الحالة بكل دقة وحذر مع الحرص على سلامة المريضة .

من جانبه صرح السيد أحمد مقلد الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشريك الرسمي لجينيس بمصر بأن الهدف الأهم الذي يراه من هذه الفعالية هو نشر الوعي في المجتمع المصري من خلال هذه الحالات القياسية النادرة وإبراز أهمية الكشف والفحص الطبي المبكر للنساء وخاصة من منهن المقبلات على الحمل والولادة دون إهمال أو خجل. كما أكد افتخاره بكفاءة وأداء الفريق الطبي بقيادة الدكتور سيد الأخرس الذي استطاع التعامل مع الحالة الطبية وإنقاذ حياة ثمينة قبل فوات الأوان مما يقدم مثالاً نموذجياً للطبيب الماهر على مستوى العالم. وتمنى أن يلهم هذا الأداء جميع الأطباء المصريين.

المصدر : الصباح