برلمانى: مصر قيادة وشعبا لن تفرط في حبة رمل واحدة من أراضي سيناء
أعلن النائب محمد عبد الله زين الدين وكيل لجنة النقل والمواصلات عن تأييده التام لتصريحات السفير سامح شكرى وزير الخارجية التى أعلن فيها رفضه لتصريحات وزيرة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية جيلا جملئيل حول إقامة الفلسطينيين فى سيناء وقوله نصا: "نرفض تناول أي شأن مصرى أو الحديث عن أراضٍ مصرية من أى جهة أو التفكير فى أى نوع من الانتقاص لسيادة #مصر على أراضيها وخصوصًا سيناء وإن سيناء ارتوت بدماء المصريين دفاعًا عنها وذرة واحدة من ترابها ليست محل التنازل عنها أو أن يعتدى عليها أحد".

وأعرب "زين الدين" فى بيان له عن أسفه الشديد لمثل هذه التصريحات المرفوضة من #مصر قيادة وحكومة وشعبا ووصفها بأنها مجرد تخاريف صهيونية ترددها سلطات الكيان الإسرائيلي كل فترة وجميع المصريين يرفضونها ويرفضون أي تدخل خارجي في الشئون الداخلية لمصر.

وأشاد النائب بالسياسة الخارجية المصرية التى يقودها بكل كفاءة واقتدار الرئيس عبد الفتاح #السيسي على مختلف الأصعدة السياسية الإقليمية والدولية.

وأثبت زين الدين أن الشعب المصرى العظيم يثق وبلا حدود فى القيادة الحكيمة للرئيس عبد الفتاح #السيسي وأن #مصر لا يمكن أن تفرط فى حبة رمل واحدة من أرض سيناء المباركة مشيدا بالدور الكبير الذى يقوم به الشعب السيناوي وجميع عواقل وقبائل سيناء وأعضاء مجلس النواب بسيناء فى مساندة جهود أبطال قواتنا المسلحة الباسلة وأجهزة الشرطة فى مكافحة الإرهاب والإرهابيين داخل أرض الفيروز.

كما أكد ثقته الكاملة فى قدرة الأجهزة الأمنية والشعب السيناوي على مواجهة الإرهابيين داخل سيناء وتطهير هذه الأرض الطاهرة من دنسهم وفى القريب العاجل لافتا إلى أن أكبر دليل على ذلك هو نجاح الأجهزة الأمنية فى توجيه ضربات أمنية استباقية موجعة للإرهابيين فى سيناء.

وقال: "ولكن الواقع أكد لهم أن #مصر كلها قيادة وحكومة وشعبا تتوحد وتصطف لمواجهة قوى الإرهاب والشر والظلام فى جميع أنحاء #مصر وأن الـ100 مليون مصرى لن يهدأ لهم بال حتى يتم تطهير #مصر كلها من دنس ورجس الإرهاب والإرهابيين".

وأشاد بحرص القيادات الدينية والقوى السياسية وفى مقدمتهم فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتور شوقى علام مفتى الديار المصرية على أداء صلاة الجمعة أمس من مسجد الروضة ليؤكدوا للعالم كله أن المصريين وقياداتهم على استعداد تام للتضحية والفداء من أجل بقاء الدولة المصرية.

المصدر : صدي البلد