جوزيف رامز: مصر تتبع سياسة التهدئة لإدارة ملفها المائى مع إثيوبيا
ذكر الدكتور جوزيف رامز أمين المستشار الإعلامى السابق بإثيوبيا إن تصريحات الوزير سامح شكري مع فيديريكا موغيريني نائب رئيس المفوضية الأوروبية بشأن المسار الفني لسد النهضة تؤكد توازن السياسة الخارجية لمصر مع الدول الإفريقية حتى وإن كان هناك اختلاف فى بعض الملفات.

ولفت "رامز" فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن تصريحات سامح شكري ليس من فراغ وتكشف عن وجود خطة مصرية مفادها تقليل التأثيرات السلبية لتشغيل السد مؤكدًا أن الملف المائي يمثل حياة أو موت بالنسبة للمصريين وهذا ما أكد عليه الرئيس #السيسي مرات عديدة.

وأوضح "رامز" أن العلاقات المصرية مع إثيوبيا تتسم بالقوة والتوازن ومصر تتبع حتى الآن سياسة التهدئة من منطلق الحفاظ على العلاقات مع الجوار الإفريقي متوقعًا أن ينفك جمود المفاوضات الذي يعتري المسار الفنى للسد ويتم التوصل لرؤية موحدة دون أن تؤثر سلبًا على مصالح كلا منهما.

يذكر أن وزير الخارجية المصري سامح شكري بحث مع موجيرينى نائب رئيس المفوضية الأوروبية والممثل الأعلى للسياسة الخارجية جمود ملف سد النهضة على هامش مشاركتهما فى أعمال منتدى الحوار المتوسطى.

وأثبت أولوية إتمام الدراسات الخاصة بالتأثيرات المحتملة للسد فى موعدها المحدد.

المصدر : صدي البلد