برلماني : خطة التنمية في سيناء تتطلب المشاركة والاصطفاف
ذكر المهندس علاء والى عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب إن تنفيذ خطة التنمية فى سيناء تتطلب المشاركة والتكاتف من الجميع والاصطفاف خلف الحكومة والقيادية السياسية نظرًا لحجم التكلفة والجهد المطلوب لإقامة وإنشاء العديد من المشروعات القومية المتنوعة على أرض الفيروز الغالية فى ضوء الأهمية الاستراتيجية لها إلى جانب استكمال ما نفذته وحققته قواتنا المسلحة المصرية فى ضوء تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال العامين الماضيين من مشروعات قومية تمثلت فى إنشاء الطرق والمدارس والمناطق الصناعية الجديدة ومحطات تحلية المياه وتشييد التجمعات السكانية المتطورة لتصبح سيناء منارة للتنمية ودرعا واقية لمصر بعد سنوات من النسيان بالإضافة أنه سوف يتم استغلال الثروة القومية المليئة بالكنوز فى هذه البقعة الطاهرة والاستفادة منها فى تنفيذ تنمية حقيقية على الأرض لأن التنمية والإعمار لا يقلان أهمية عن الحرب على الإرهاب.

واضاف "والى" فى بيان أن التنمية الحقيقية على أرض سيناء سوف تخلق حياة جديدة فعلية وسوق تبادلية مشتركة لقربها وتداخلها مع إقليم قناة السويس والذى يجعلها ركيزة أساسية للتجارة الدولية إلى جانب افتتاح فروع ومقارات لجميع الوزارات والجامعات والمصالح الحكومية المختلفة ونشر الوعى الثقافى والعلمى بالمنطقة مضيفًا أن :"تصدينا للإرهاب ومحاربته وبتره في سيناء لن يمنعنا من تحقيق وتنفيذ التنمية والإعمار فيها فمواجهة الإرهاب والتطرف لا بد أن يكون بالإعمار والتنمية".

وأعرب عضو مجلس النواب عن ثقته الكاملة فى قدرة أبطال القوات المسلحة الباسلة والشرطة الأفياء فى تنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى لرئيس أركان حرب القوات المسلحة ووزير الداخلية باستعادة الأمن والأمان فى سيناء خلال ثلاثة أشهر على أن يواكبها تحقيق التنمية الشاملة لتكون خط الدفاع الأول والأكثر فعالية فى مواجهة قوى التطرف والعنف والإرهاب ولابد من استغلال كل الفرص الاستثمارية الواعدة لتوفير فرص عمل متنوعة بشكل كبير لأبناء سيناء.

المصدر : صدي البلد