رئيس جامعة المنوفية يفتتح المؤتمر الدولي الثاني للغات الأوروبية
افتتح اليوم الأحد الدكتور معوض الخولي رئيس جامعة المنوفية المؤتمر الدولي الثاني للغات الأوروبية تحت عنوان " تواصل الثقافات.. آفاق وتحديات" والذى تنظمه كلية الآداب بقاعة المؤتمرات بالإدارة العامة بالجامعة.

وبدأ الإفتتاح بعرض فيلم تسجيلي لكلية الآداب وتاريخ إنشائها يليها كلمة للدكتور معوض ذكر فيها إن الله خلق الأمم شعوبـــًا وقبائل مختلفة بهدف التعارف بين الشعوب ونقل الثقافات وهذا هو المبدأ الذي أقام عليه الإسلام مبادئه في نشر رسالته حول العالم ليستطيع الجميع التعايش والتكيف مع بعضهم البعض وهذا هو مفهوم المؤتمر الذي يتحدث لغات مختلفة ولكن تجمعهم لغة واحدة وهي الأخلاق التي لا تتبدل ولا تتغير بتغير اللغات.

وقال إن التعامل مع الآخر لا يتطلب فقط التحدث أو الإطلاع على لغته بل أيضــــًا التعرف على ثقافته وما تحملها من معارف ثرية تمكن الأفراد من تبادل المنافع الإقتصادية وانتعاش سوق العمل في البلدان المختلفة.

وأشار الدكتور حسن ندير رئيس الجامعة الفرنسية أن ثورة التكنولوجيا في عصرنا تخطت الحدود الجغرافية ولكن يظل التنوع الثقافي حاجزًا أخر بين الشعوب لكونها تحتل مكانة كبيرة في مفهوم الثقافة لكونها تؤثر في تنظيم وتشكيل المفهوم الثقافي مشيرًا إلى أقوال العلماء والباحثين حول المفهوم العميق للثقافات والتواصل بين الأمم.

واستعرض ندير دور الجامعة الفرنسية وإمكانتها لمساعدة طلاب وطالبات كليات جامعة المنوفية من خلال نشر برنامج اللغات التطبيقية.

وقال رئيس المؤتمر الدكتور أسامة مدني عميد الكلية إن فكرة المؤتمر تنطلق في محاولة لإستكشاف معالم التواصل بين الثقافات التي تثير العديد من التساؤلات .. كيف تتم عملية التواصل بين الثقافات وتقبلها عبر العلاقة بين الهوية والغيرية.. وهل ينبئ هذا التواصل عن الإختلافات الإجتماعية والعرقية أم يؤدي بالاعتراف بالتعددية الثقافية .. وإلى أي مدى يتطرق ذلك للممارسات الإيديولوجية والنفسية واللغوية في وسائل الإعلام.

المصدر : صدي البلد