الجالية المصرية بالكويت: المحمول المصري قادر على غزو كل الأسواق العالمية .. صور
ذكر محمود عشيش مؤسس بيت العائلة المصرية بالكويت: "عندما نما إلى علمنا خبر وجود جهاز هاتف نقال مصرى قمنا بعمل مجموعة اجتماعات مع مدراء وأصحاب شركات الهواتف المحمولة من الجالية المصرية بالكويت وقمنا بتقييم المنتج وعقد عدة اجتماعات بالكويت والقاهرة لبحث إمكانية تسويقه بالكويت وقمنا بتقسيم أنفسنا إلى مجموعات عمل كل فرد يتولى مهمة منها البحث عن وكيل للجهاز والعمل على تسويقه في الكويت وكان التركيز على مدراء شركات الاتصالات من الجالية المصرية".

وفي نفس السياق ذكر محمد شوقي مدير شركة اتصالات بالكويت : "إنه بعد عقد عدة اجتماعات تم الاتفاق مع شركة كبرى لتكون وكيل حصرى لجهاز بالكويت ونجحنا في ذلك بفضل العلاقات التي نمتلكها مع أغلب شركات الهواتف في الكويت وذلك لأن أكثر من ٧٥ % العاملين في هذا المجال من الجالية المصرية وساعد ذلك في تسويق الجهاز بشكل سهل وسريع وكان اعتمادنا على الجالية المصرية ومراكز تواجدها فعدد الجالية يفوق ٧٠٠ ألف نسمة".

وقال محمد صلاح مدير شركة اتصالات بالكويت : "إن هذا المنتج يمتلك من الجودة ما يجعله قادر على منافسة أحدث أجهزة الهواتف النقالة في العالم وبالفعل قمنا بعمل لقاءات مع أصحاب المحلات وأصحاب شركات التجزئة الالكترونية بالكويت وابدوا إعجابهم بالمنتج وتم عمل عقود توريد لهذه الشركات بالكويت".

وقال بيشوى منير المنسق العام لبيت العائلة المصرية بالكويت : إنه خلال عام واحد نجحنا في تسويق الهاتف وبالفعل تم بيع عدد ٦٠٠٠ جهاز في العام الأول وفي العام الثاني وبالرغم من انخفاض المبيعات في الكويت إلا أنه تم بيع عدد ١٥٠٠٠ ألف جهاز بالكويت.

وتابع محمد كمال عطية رجل الأعمال المصري بالكويت: "إننا ننظر إلى هذا المنتج أنه أمن قومي و واجب وطني وهو ما دفعنا إلى العمل بكل جهد لإنجاح هذا المنتج فنحن نرى أن هناك دعم من الحكومات والشعوب للمنتجات الخاصة ببلادها ونحن لا نقل أبدا عن الصين والهند ومن هذا المنطلق وجب علينا دعم هذا الجهاز".

فيما ذكر وليد خفاجي مدير عام شركة اتصالات بالكويت : "إن هذا المنتج قادر على غزو كل الأسواق العالمية لأنه من حيث الجودة والكفاءة لا يقل عن أجهزة سامسونج وغيرها من الأجهزة الحديثة وهو يعتبر بمثابة نقلة نوعية على طريق الصناعة المصرية والصناعات الإلكترونية أهم أنواع الصناعات حاليا تقوم الاقتصادات العالمية عليها مثل الهند والصين وكوريا وأمريكا وماليزيا وغيرها من الدول".

المصدر : صدي البلد