«خارجية البرلمان»: تصريحات وزيرة العدل الإسرائيلية تمس السيادة المصرية
تعرب لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب المصري عن رفضها للتصريحات التي أدلت بها وزيرة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية جيلا جامليئيل أثناء حضورها "المؤتمر الإقليمي للنهوض بمكانة المرأة ولدفع المساواة بين الجنسين إلى الأمام" والذي عقد بالقاهرة بدعوة من الاتحاد من أجل المتوسط والذي يضم (43) دولة.

وتؤكد اللجنة أن تلك التصريحات تمثل مساسًا بالسيادة المصرية وصلفا يستوجب اعتذارًا عاجلًا من الوزيرة الاسرائيلية وحكومتها فسيناء أرض مصرية روتها دماء المصريين حتى حررتها من نير الاحتلال الإسرائيلي عام 1973 ولا تقبل اللجنة- والشعب المصري الذي تمثله- الحديث عن التفريط في حبة رمل واحدة من أراضيها.

ومن جهة أخرى تشجُب اللجنة ما جاء في حديث السيدة الوزيرة من نكوص عن حل الدولتين الذي تدعمه #مصر والقوى الإقليمية والدولية فلا تسوية للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي سوى بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على أرض فلسطين قابلة للحياة على كامل الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967 فلن تستقر الأمور بالمنطقة إلا بإقامة الدولة الفلسطينية على أراضيها وهو الأمر الذي تماطل الحكومة الإسرائيلية في الوصول إليه وهى تتناسى التاريخ لهذا الشعب الصابر.

وتعرب اللجنة كذلك عن رفضها لما جاء على لسان الوزيرة من أن الإرهاب يهدد استقرار #مصر وتؤكد أنه لم ولن يستطيع النيل من أمن #مصر واستقرارها لا الإرهاب ولا من يقف خلفه.

وفي الختام تهيب لجنة العلاقات الخارجية بدول وشعوب العالم المحبة للسلام أن تعلن عن رفضها لمثل هذه التصريحات والتوجهات العدائية التي صدرت مرارًا قبل ذلك من مسئولين إسرائيليين لا يقيمون وزنًا للقانون الدولي واحترام سيادة الدولة ولا يعبأون باستمرار النزاعات وإسالة الدماء حتى وإن كانت دماء شعبٍ يمثلونه.

المصدر : صدي البلد