ننشر كلمة مصر أمام اجتماع المجلس المركزي لاتحاد المعلمين العرب ببغداد
شارك وفد من نقابة المعلمين برئاسة خلف الزناتى نقيب معلمى #مصر فى فعاليات المجلس المركزي لاتحاد المعلمين العرب والتى انطلقت اليوم الاثنين وتستمر حتى الخميس بالقاعة الكبرى بالمسرح الوطني بالعاصمة العراقية بغداد بحضور حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي وسفراء وقيادات سياسية وممثلين من الدول العربية الأعضاء بالاتحاد.

وأثبت خلف الزناتي نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب أن الاتحاد حمل على عاتقه منذ تأسيسه دعم حركة الوعي القومي في زمن الفرقة والتمزق والتفكك وقد عمل على مدى سنوات طوال بوعى وإدراك للمسئولية القومية الملقاة على عاتقه حيث قام بتشكيل مبادرات تستهدف تطوير العملية التعليمية بشكل عام وإثراء الفكر القومي كعنصر أساسي في حركة تطور الأمة.

وأشار الزناتي أنه جاء دور الاتحاد الآن ليواجه التطرف الذي تعيشه أمتنا العربية وذلك يقتضي على الجميع أن يقر بأن التطرف ظاهرة إنسانية وجدت في كل المجتمعات منذ عصور مبكرة وهى تأخذ أشكالًا متعددة منها العنصرية والنازية والتعصب الديني ومنها الطبقية المجتمعية الحادة مشيرًا إلى أن التطرف ليس صفة مقرونة بدين بعينه أو جنس بعينه بدليل وجود اليمين المتطرف في أوروبا الديموقراطية.

وأوضح رئيس اتحاد المعلمين العرب أن هناك عنصرًا جديدًا قد برز في البلدان العربية خلال العقود الأخيرة وهو فقد الهوية إذ أن افتقاد الأجيال التي تعلمت في المدارس الأجنبية هويتها جعلها تبحث عن تلك الهوية على شبكة الإنترنت لتجد من يصطادها ويقدم لها جنة الفردوس في صورة خطاب ديني مزيف مؤكدًا أن ضعف منظومة التعليم العام جعل العديد من أبناء الأجيال الجديدة هويتهم محل تساؤلهم.

يذكر أن الدول الأعضاء المشاركة في الاتحاد هى #مصر والعراق وسوريا والمغرب وتونس وليبيا والسودان ولبنان واليمن والبحرين والجزائر وفلسطين.

حضر افتتاح فعاليات المجلس المركزي لاتحاد المعلمين العرب كل من هشام مكحل الأمين العام للاتحاد وعباس كاظم السوداني نقيب المعلمين العراقيين والأمين العام المساعد للاتحاد وعدد من رؤساء المنظمات والاتحادات وأعضاء المجلس المركزي لاتحاد المعلمين العرب ووفود الدول المشاركة.

المصدر : صدي البلد