أحد مصابي حادث الروضة: ابتلاء سيناء بالإرهاب شرف
التقى اللواء يس طاهر محافظ الإسماعيلية بمصابي حادث الروضة والراقدين بمركز التأهيل لتلقي العلاج.

وخلال زيارته مصابي الحادث الأليم استوقفه أحد المصابين قائلا: "هنسكت لأمتى على الإرهابين أنا شوفت الشرطة بتموت بعيني بعد كام كيلو من قرية الروضة فاضل إيه الكل بيموت برصاص الغدر».

ورد المحافظ على المصاب قائلا : القرار متاخد على أعلى مستوى وأن الفترة القادمة فترة حزم نهائي ولن تأخذنا معهم الرحمة لأنهم لم يرحموا أحدا بكرة هنبارك لبعض لانتهاء الإرهاب في #مصر وطالب المحافظ المصابين خلال هذه الفترة بالرضاء بقضاء ربنا.

واختتم المواطن السيناوي حديثه مع المحافظ قائلا:"نحن نعلم أن أشد البلاء كان يقع علي الأنبياء وسيناء لها الشرف لابتلائها بالإرهاب.

وواصل محافظ الاسماعيلية استكمال جولاته وزيارته الميدانية لمتابعة حالات مصابى حادث الاعتداء الإرهابي الغاشم الذى تعرض له المصلون بمسجد قرية الروضة التابعة لبئر العبد بمحافظة شمال سيناء أثناء تأديتهم لشعائر صلاة الجمعة قبل الماضي والذين يتلقون العلاج الطبى بمستشفيات الإسماعيلية فى الوقت الراهن.

وتوجه المحافظ يرافقه الدكتورة كريمة حلمى سويلم وكيل وزارة التضامن الاجتماعى وعدد من القيادات التنفيذية بالمحافظة للاطمئنان على المصابين الذين تم استضافتهم ومرافقيهم بمقر الضيافة بمركز التأهيل المهنى التابع للمحافظة وذلك بعد أن تم السماح لهم بالخروج من المستشفيات وتماثلهم للشفاء وذلك لمتابعة حالاتهم والاطمئنان على توافر كافة سبل الراحة لهم جميعا.

وقام المحافظ بالمرور على جميع الحالات واطمأن على استقرار حالاتهم الصحية ومستوى الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة لهم كما ألتقى بعدد من اهالى وأسر المصابين وأطمأن منهم على عدم وجود أى طلبات أو شكاوى مؤكدا للجميع على ان المحافظة بكامل أجهزتها التنفيذية فى خدمتهم جميعا ملمحا الى أنه أعطى تعليمات وتوجيهات لجميع المسؤولين ببذل أقصى الجهود لتوفير كافة سبل الراحة لجميع المصابين وذويهم طوال فترة تواجدهم على أرض الاسماعيلية لحين عودتهم سالمين الى ديارهم.

وتم توفير طاقم طبى من التمريض للاشراف والمتابعة لاستكمال باقى العلاج وتخصيص سيارة إسعاف مجهزة بالمكان بالاضافة الى تأمين مقر استضافتهم بمعرفة الأجهزة الأمنية والشرطية.

المصدر : صدي البلد