بيع منتجات المرأة في سيناء في معرض أوبن داي
يسعى الفرع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر "الصندوق الاجتماعي للتنمية سابقًا" إلى تشجيع الفتيات في سيناء بعرض منتجاتهم للبيع في معرض اوبن داي الثالث للمنتجات المنزلية للفتيات والسيدات وذلك بالتعاون مع نقابة المهندسين والمجلس القومي للمرأة ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية في شمال سيناء وأقيم المعرض في إحدى قاعات العرض في مقر نقابة المهندسين بالعريش.

وأثبت المهندس سليمان العماري رئيس فرع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر أن المعرض يقام للعام الثالث على التوالي بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة والجمعيات الأهلية النشطة لعرض منتجات المستفيدين من تدريباتها على إقامة المشروعات الإنتاجية وتصنيع المنتجات المنزلية بتمويل الجهاز.

ويهدف المعرض لتشجيع العمل الحر ودعم المنتجين وعرض وتسويق منتجاتهم لزيادة دخلهم مشيرًا إلى أن منتجات هذا المعرض تتميز عن سابقيه بالجودة مما يشجع الجهاز على إشراك المنتجين في المعارض التي يقيمها الجهاز في معرض القاهرة الدولي وبعض المحافظات وتسويقها لتوفير عائد لهم وأن هناك عدد 20 عارضًا في مختلف القطاعات من مواد غذائية ومشغولات يدوية وتطريز وغيرها من المنتجات السيناوية المتميزة.

وأشارت حسناء الشريف مقررة المجلس القومي للمرأة الى أن هذا المعرض يؤكد رسالة لباقي المحافظات بأن سيناء بخير وأهلها بخير وصامدون وأن المجلس القومي للمرأة يشجع السيدات والفتيات والأسر التي تنتج منزليًا بتخصيص مكان لعرض منتجاتها مجانًا بشرط البيع بأسعار تقل عن الأسواق وبهدف دعم المنتجات المنزلية والأنشطة التنموية وتنشيطها في ظل الظروف الحالية في العريش.

وأشار المهندس شرف السيد خلف رئيس مجلس إدارة جمعية روافد الخير أن المعرض مستمر لمدة 3 أيام باشتراك عارضات المنتجات المنزلية التي يتم تصنيعها في المنازل بجانب منتجات الجمعيات الأهلية من الأعمال والحرف اليدوية ومنتجات مراكز التدريب المهني في بعض المؤسسات الحكومية مثل "القوى العاملة والزراعة والتضامن الاجتماعي والمجلس القومي للمرأة" ويتم بيعها للمواطنين بأسعار مخفضة عن مثيلتها في الأسواق الخارجية.

وأشار شريف السيد إلى أن المعرض مقام تشجيعًا من جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر "الصندوق الاجتماعي للتنمية سابقًا" لإقامة المشروعات والمساهمة في التسويق والاشتراك في المعارض إلى جانب تشجيع الأسر المنتجة والحفاظ على منتجات البيئة السيناوية المتميزة وبدعم من نقابة المهندسين التي قدمت قاعة العرض مجانًا للمشاركين. وأعلن أنه سيتم استخدام العائد في خدمة مشروعات كل جمعية وأعضائها ويعود على العارضين والمنتجين في المنازل تشجيعًا لهم.

المصدر : صدي البلد