"خارجية البرلمان" تقرر إرسال مذكرة إلى الكونجرس الأمريكي ردا على اتهامات اضطهاد الأقباط في مصر
قررت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب إرسال مذكرة إلى الكونجرس الأمريكي للرد على الاتهامات المتعلقة باضطهاد الأقباط في #مصر.

وقال النائب طارق رضوان رئيس اللجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب إنه من المقرر الانتهاء من المذكرة وإرسالها إلى الكونجرس عقب اجتماع اللجنة اليوم.

وأشاد "رضوان" في بداية اجتماع اللجنة مساء اليوم بالبيان الصادر عن الهيئة العامة للاستعلامات للرد على مزاعم التقرير الذي أعده ستة من نواب الكونجرس الأمريكي حول اضطهاد الأقباط لافتا إلى أنه تم توزيعه على جميع وسائل الإعلام.

وتطرق رضوان في كلمته إلى زيارة فضيلة الإمام الأكبر شيخ الازهر الدكتور أحمد الطيب لقداسة البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في المقر البابوي بالعباسية للتهنئة بعيد الميلاد المجيد مستشهدا بكلمات البابا تواضروس التي تؤكد على وحدة النسيج المصري.

من جهته ذكر النائب طارق الخولي أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب إنه "حان وقت المعاملة بالمثل مع المؤسسات الأمريكية" مشددا على ضرورة فتح ملف حقوق الإنسان في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار خلال كلمته في اجتماع اللجنة: "الكونجرس يستقبل أي مريض نفسي يطرح أكاذيب ويقدم بعدها تقارير وتوصيات تتعلق بحقوق الإنسان في #

وعرض">مصر".

وعرض "الخولي" التوصيات التي سبق واستقر عليها النواب بشأن الرد على التقرير الذي أعده ستة من نواب الكونجرس عن أوضاع الأقباط في #مصر ومن بينها الاستمرار في الحوار وتوجيه دعوات لوضعى التقرير الستة لإطلاعهم على حقيقة الأوضاع في #مصر بالإضافة إلى توجه وفد برلماني من النواب الأقباط للكونجرس مؤكدا أعتراضه على الاقتراح الأخير بوصفه يصب في صالح التوجه الأمريكي وفكرة تقسيم المصريين لمسلمين ومسيحيين.

وشدد "الخولي" على ضرورة الانتهاء من إقرار التشريعات التي لم ينته البرلمان منها وأهمها مشروع قانون إنشاء مفوضية مكافحة التمييز ومشروع قانون الأحوال الشخصية لغير المسلمين.

المصدر : صدي البلد