معهد الفلك:21 أغسطس يشهد أكبر ظاهرة اختفاء سماوية منذ 38 عاما
كشف الدكتور حاتم عودة رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية أن يوم 21 أغسطس الحالي سيكون يوم الحدث الفلكي الأكبر لعام 2017 وسيكون يوما مذهلا لهواة علم الفلك ولعموم المشاهدين في أمريكا الشمالية حيث سيحدث كسوفا كليا للشمس وفيه ستخضع لأكبر ظاهرة اختفاء سماوية منذ عام 1979 ؛ الأمر الذي لن يتكرر مرة أخرى إلا بعد 27 عاما.

وقال عودة في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأربعاء إن هذا الكسوف الكلي للشمس سيمر عبر الولايات المتحدة الأمريكية من الساحل إلى الساحل ليغير ضوء النهار إلى غسق داكن لبضع دقائق على طول ممر ضيق من ولاية أوريجون إلى ولاية كارولينا الشمالية.

من جانبه .. أوضح الدكتور أشرف لطيف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد أن #مصر والدول العربية لن ترى هذا الكسوف الذي لا يعد فقط أكبر حدث فلكي هذا العام وإنما أيضا آخر 4 ظواهر فلكية شهدها العام الجاري (من كسوف وخسوف).

وقال تادرس : إنه في يوم 21 أغسطس الحالي سيغطى قرص القمر قرص الشمس بالكامل وسيبدأ مسار الكسوف في المحيط الهادي مرورا بالولايات المتحدة الأمريكية وسيكون مرئيا في أجزاء من ولايات أوريجون وأوهايو وأورانج ونبراسكا وميسوري وكنتاكي وتينيسي وكارولينا الشمالية والجنوبية ثم ينتهي في المحيط الأطلنطي.

وأثبت أن معظم ولايات أمريكا الشمالية وأجزاء من دول أمريكا الجنوبية سترى هذا الكسوف جزئيا ..ملمحا إلى أن الكسوف الأول للشمس كان حلقيا وحدث يوم 26 فبراير الماضي ولم ير أيضا في #مصر.

المصدر : صدي البلد