محمد أبوالفتوح يكتب: «حيرة ألفا روميو»

سيطر مستقبل وكالة ألفا روميو الإيطالية العريقة على أحاديث العاملين والمهتمين والمستثمرين بسوق السيارات طيلة الأسبوعين الماضيين بعد انتشار خبر يفيد بحصول مجموعة أبوغالى على التوكيل وهو الخبر الذى أحدث ضجة بالسوق خاصة أن للشركة مكتباً يمثلها فى #مصر وهو مكتب »FCA فيات كرايسلر أوتوموبيل» كما أن لمنتجات ألفا روميو وفيات وكيلاً سابقاً لها فى #مصر وهى #شركة النيل الهندسية.
أصبح السؤال الذى يدور داخل مجتمع سوق السيارات وبين محبى العلامة الإيطالية العريقة عن هوية الوكيل الحقيقى للشركة ومن سيقوم بإجراء عمليات الصيانة وأسئلة عديدة لم يصل أحد للإجابة عنها.
ولعل ما زاد من حيرة الكثيرين إصدار مكتب تمثيل الشركة فى #مصر العديد من البيانات تؤكد أنها ما زالت تبحث عن وكلاء للعلامة التجارية ألفا روميو وأنها لم توقع مع أحد بعينه فإذا كانوا يبحثون عن وكيل فما فائدة المكتب إذاً وما هو موقف الوكيل السابق #شركة النيل الهندسية؟
يوم الاثنين الماضى أرسلت الشركة الأم «مكتب التمثيل فى #مصر» بياناً أثبت انتهاء المفاوضات وحصول مجموعة «أبوغالى» على وكالة ألفا روميو بجانب الهندسية للسيارات؟! وهو البيان الذى ازدادت الأسئلة بعده فهل يعقل حصول شركتين على نفس الوكالة وتقديمهما نفس الخدمة ونفس السيارات وفتح الباب للتساؤل عن جدوى وجود مكتب للشركة أساساً فى #مصر. />إجابة جميع هذه الأسئلة بسيطة جداً وغير معقدة فمنذ سنوات قليلة مضت وبعد شراء #شركة فيات العالمية لشركة كرايسلر قامت الشركة بعمليات دمج لوكلائها وموزعيها فى جميع أنحاء العالم ومن بينهم #السوق المصري الذى يعتبر من أهم الأسواق للشركة الأم التى فتحت مكتب تمثيل لها لمتابعة النشاط فى #مصر غير أنه ليس مصرحاً له بالبيع للجمهور فالبيع وتقديم المنتجات الجديدة يجرى من خلال شبكة موزعى الشركة ومع التطور الطبيعى للشركة أصبحت كلمة موزع غير موجودة فى القاموس الخاص بها فالشركة الأم موجودة بنفسها فى #مصر بما يعنى أن أى موزع سابق أصبح بالتبعية «وكيل غير حصرى» لمنتجات الشركة.
هذا بالضبط ما تقوم به الشركة حالياً من إعادة هيكلة لجميع شركائها فى #مصر لكى يتحولوا من مجرد موزعين إلى وكلاء غير حصريين يعتمدون على توزيعهم الجغرافى على المناطق لبيع منتجات الشركة وإجراء الصيانات اللازمة لسياراتها وفقاً لمعايير الشركة العالمية وهو ما انطبق على التعاقد مع مجموعة «أبوغالى» فى سيارات ألفا روميو وستنفذه الشركة مع جميع منتجاتها فى الفترة القادمة.
ولا يمكن أن نعتبر هذه الطريقة بدعةً تحدث فى #مصر فقط فقد حدثت فى جميع أنحاء العالم والوطن العربى تحديداً ففى حالة تواجد الشركة الأم داخل البلاد فإنها تختار العديد من الوكلاء غير الحصريين لتوزيع وبيع منتجات الشركة وعمل الصيانات اللازمة لها وفقاً للمعايير والشروط الذى يضعها مكتب الشركة الأم.
ولعل خير مثال لذلك فى #مصر #شركة نيسان العالمية فبعد الإعلان عن تواجدها بصفتها بشكل رسمى فى #مصر تحول جميع موزعيها إلى وكلاء لعلامة نيسان بشكل غير حصرى وتعنى كلمة غير حصرى أن للشركة الأم الحق فى تعيين وكلاء لها فى مختلف المناطق لتقديم نفس الخدمات البيع والصيانة بشرط ألا يتعارض ذلك مع موزع آخر.

المصدر : البورصة