"السيدة زينب" ما بين انخفاض الأسعار وشكوى التجار من كساد البيع والشراء .. فيديو وصور
يعد سوق السيدة زينب من الأسواق القديمه التي يرجع تاريخه انشائها الي اكثر من 30 عاما كما انه يحظى بشهره كبيره بين كافة طبقات المجتمع بالقاهرة وتباع به كافه انواع السلع من المواد الغذائيه حتي الملابس وعلي الرغم من قله الاسعار هناك إلا أن التجار يشتكون من كساد حركه البيع والشراء.

كاميرا "صدى البلد" تجولت بداخله في محاوله للتعرف علي السلع المباعه في السوق وأسعارها فضلا عن حركه البيع والشراء.

ذكرت "سماره رجب" أحد بائعي الخضار باسوق أن حركة البيع والشراء قد تناقصت بشكل كبير نظرا لارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل مبالغ فيها مضيفا انه اصبح سعر الكرمب البلدي 15جنيها بعدما كان في السابق 5 جنيهات كما وصل سعر البقدونس الي 3 جنيهات.

وأشار "شعبان رضا " تاجر لمواد العطاره نسبه الإقبال علي الشراء تناقصت بنسبه 40% عن سابقيها وذلك لارتفاع الاسعار كما وصفه بالمهول ملمحا أن الزبائن كانت تقبل لشراء التوابل بالكيلو ولكن اصبحوا الآن يشترونها ببضعة جنيهات اي تقليل الكميات في محاوله لتوفير المال.

وأشار "عمرو أحمد" من المواطنين أن ارتفاع الاسعار للمواد الاساسيه اهلكت الشعب المصري بحيث كانت تري الزحام الشديد علي محلات اللحمه في عيد الاضحي في السنوات الماضيه اما الان فاصبح الحصول علي كيلو منها امرا صعبا.

وأثبت أحمد خلف بائع الملابس بأن الاسعار لا تسير في خطوط منتظمه حيث تتزايد مع بدايه فصل الصيف وتعود للانخفاص في نهايته وكذالك الأمر بالنسبة للشتاء موضحا أن أكثر الاوقات اقبالا علي الشراء موسم الأعياد ودخول المدارس.

واوضح علي عبد الفتاح بأنه نظرا لقدم السوق الذي يرجع تاريخه لأكثر من 30 عاما لذلك فهو يحظي بشهره كبيره بين كافة طبقات المجتمع مؤكد أن السوق يخدم مناطق كثيره منها السيده زينب وعابدين وزينهم ولاظوغلي وغيرها.

المصدر : صدي البلد