26 ألف مجندة تعرضت للاغتصاب بالجيش الأمريكي خلال عام.. صور
كشفت صحيفة "ميرور" البريطانية في تقريرًا لها أن عدد النساء اللاتي تعرضن للاغتصاب أو الاعتداء الجنسي في الجيش الأمريكي وصل الى مستويات قياسية حيث بلغ عددهم 000 26 امرأة في العام الماضي وحده.

وبحسب الصحيفة فأن ناتاشا شويت 21 سنة تعرضت لاعتداء جنسي من قبل رقيبها أثناء التدريب الأساسي وعانت بعد ذلك من مضايقات من قبل رقيبين آخرين بعد الإبلاغ عن الاعتداء في فورت جاكسون بولاية ساوث كارولينا فيما يقضي الرقيب لويس كورال أربع سنوات فقط في السجن لاعتدائه على المجندة وأربع متدربات أخرى.

بينما تعاني ناتاشا يوميا من اضطراب ما بعد الصدمة بسبب الهجوم وهي الآن متمركزة في فورت براغ بولاية نورث كارولينا.

وفي حالة أخرى تعرضت جينيفر نوريس للتخدير والاغتصاب من قبل المجند بعد انضمامها للقوات الجوية الأمريكية عندما كانت في الحادية والعشرين من عمرها في مدرسة التكنولوجيا.وقالت إنها خاضت الاعتداء الجنسي من مدربها وتهرب في وقت لاحق من التقدم من قادتها.

أفادت نوريس أن معتديها يعاقبون ولكنهم تعرضوا لحملة انتقامية مستمرة من قبل أقرانهم في العمل.

فيما تم اغتصاب فيرجينيا ميسيك من قبل رقيبها في قاعدة لاكلاند الجوية خلال التدريب الأساسي وأدين مغتصبها باغتصاب 10 نساء تحت قيادته ويقضي عقوبة السجن لمدة 20 عاما.

وفي حادثة أخرى تعرضت كيت ويبر للاغتصاب أسبوعا أثناء انتشار الجنود في ألمانيا عندما كانت في التاسعة عشرة.

وتعاني كيت من اضطرابات ما بعد الصدمة شديدة الناجمة عن الصدمة النفسية العسكرية عندما كانت في سلاح الجو الأمريكي.

وذكرت الصحيفة البريطانية بأن الدكتورة نانسي لوتواك فتحت غرفة الطوارئ مخصصة للأطباء للمجندات التي تعرضن للاغتصاب بحيث يمكن أن يكون لديهم مكان آمن لتبادل خبراتهم في التعرض للاغتصاب في الجيش والمشاكل الصحية التي يواجهونها بسبب الاعتداءات.

المصدر : صدي البلد