دراما وفن وكوميديا وطبخ وLoca beach ... الـ OTV راجعة بقوة!

سبقت المحطة البرتقالية زميلاتها كاشفةً الأسبوع المقبل عن دورتها التي تتضمّن برامج فنية وسياسية وترفيهة إضافة إلى أعمال جديدة تعرضها للمرة الأولى من بينها «بدا جرأة» و loca beach.

 

زكية الديراني -

تمرّ القنوات المحلية في مرحلة «سبات» في انتظار انطلاق برمجة الخريف التي ستتأخّر هذا العام وربما لن تنطلق قبل منتصف شهر تشرين الأول (أكتوبر) المقبل. التأخير أصبح أمراً عادياً بالنسبة إلى الشاشات التي لا تعلن عادةً عن أعمالها التلفزيونية دفعة واحدة بل تتسابق كل واحدة على كتم أسرار مشاريعها لتكشف عنها قبل ساعات من موعدها. توقيت انطلاق برمجة الخريف لم يحدّد بعد لكن الأكيد أنّ قناة otv ستكون السبّاقة في هذا الاطار إذ ستطلق برمجتها مساء الثلاثاء المقبل. لن تنتظر الشاشة البرتقالية حتى الشهر المقبل كي تعلن عن باقة مشاريعها. ها هي تبدأ الترويج لبرامجها تحت عنوان «otv راجعة بـ 12 أيلول... وبقوّة!».

 

فقد بات مؤكداً أن البرامج العائدة إلى الشاشة بمواسم جديدة في الخريف هي: «ع سطوح بيروت» الذي تقدمه داليا داغر وتستقبل فيه مجموعة ضيوف من مختلف المجالات وبرنامج «حكي عالمكشوف» وهو عمل حواري فني الذي تقدمه دانيا الحسيني ومن المتوقع أن يكون جورج قرداحي ضيف الحلقة الأولى. كذلك هناك البرنامج الديني «ع درب القداسة» لعبده الحلو وبرنامج الطبخ مع تاتا لطيفة التي تتمتع بخفّة دم لافتة. وحجز شادي مارون وغابي حويك مكانهما لتقديم عمل كوميدي لم يكشف عن اسمه بعد. كما تجول ريميال نعمة العالم محاورةً المغتربين في برنامج «إسكال» (لبنان بالدني) إضافة إلى وسام صباغ الذي يتولّى تقديم برنامج سياحي حواري يستضيف نجوماً من مختلف المجالات.

 

تضع المنافسة الدرامية

وتحديداً اللبنانية منها

على سلّم أولوياتها

 

في البرومو الذي تبثه otv تكشف أنها ستودّع الصيف مع كريستينا صوايا بـ Loca beach: برنامج مسابقات صوّر على أحد الشواطئ ويتضمن منافسة ألعاب بين فريقين. تعوّل القناة على هذا العمل على اعتبار أنه صوّر على الشواطئ ويخرج قليلاً من إطار الأعمال التقليدية التي تعرضها. Loca beach هو التجربة التلفزيونية الأولى لـ «ملكة جمال لبنان 2001» يشبه إلى حدّ بعيد البرامج التي تعرضها mtv. تشير بعض الأخبار إلى أن كريستينا عرضت فكرة البرنامج قبل سنوات على قناة المرّ لكن الأخيرة لم توافق عليها لأن لديها برامج أخرى صوّرت على الشاطئ. في السياق نفسه تطلّ ميرنا رضوان في برنامج «بدا جرأة» الذي يعرض بعض القضايا الطارئة على شكل أفلام وثائقية سريعة. في تجربتها التلفزيونية المنتظرة تتطرّق رضوان إلى ملفات سياسية وأمنية عالقة وتنقل بعض الأحداث عبر كاميرتها. لا تنسى القناة أن تخصّص فقرات سياسية مهمة وبرامج تواكب الأحداث الطارئة. في سياق آخر تدخل otv مجال المنافسة الدرامية وتعرض مسلسل «صمت الحب» (كتابة ليليان البستاني وإخراجها وإنتاج شركة «أفكار برودكشن») بشكل حصري. المسلسل الذي يؤدي بطولته عمار شلق ورهف عبدالله اجتماعي بامتياز يتحدث عن الحب بأنواعه المتعددة ومعاناة العاشقين. كما يعرّج على قضية المخدرات وتأثيرها على المجتمع. كذلك تخصّص المحطة مساحة للمسلسلات المكسيكية المدبلجة إلى العربية من بينها مسلسل «أسيرة الحب». وكان باتريك باسيل مدير البرامج في otv أوضح في حديث إلى «الأخبار» قبل أقلّ من شهر (الأخبار 23/8/2017) أنّ القناة تضع المنافسة الدرامية وتحديداً اللبنانية منها على سلّم أولوياتها في الوقت الحالي. وأشار إلى أن القناة تتفاوض مع عدد من شركات الإنتاج من أجل بثّ مسلسلات محلية. إذاً otv تنطلق باكراً هذا العام وتُسبق زميلاتها ببرمجة متنوّعة لكن السؤال الأهم: هل ستتمكن من المنافسة وتخطف المشاهدين بعد أن تُطلق باقي القنوات مشاريعها القوية؟

المصدر : التيار الوطني