طبيبة أسنان ترفع شعار «الزومبا أفضل علاج».. وتجمع بين الطب والرقص.. شاهد
تفوقت طبيبة الأسنان "هاجر أبوالعينين" أثناء دراستها حتى وصلت إلى مكانة علمية متميزة وهى أستاذة بإحدى الجامعات الخاصة وذلك غير عملها كطبيبة تعمل فى مجال طب أسنان الأطفال.

ولكن سرعان ما حدثت المفاجأة حيث أصيبت بضمور فى أحد الأعصاب بالعمود الفقرى وذهبت إلى أحد الأطباء وتناولت الكثير من العقاقير فلجأت إلى العلاج الطبيعى لإتمام الشفاء واتبعت برنامجا رياضيا من "الزومبا".

التقت عدسة "صدى البلد" بطبيبة الأسنان لسرد بداية طريقها فى مجال الزومبا بجانب عملها فى الجامعة والعيادة الخاصة بها.

فى البداية تحدثت دكتورة هاجر أبو العينين عن بدايتها وقالت إنها تحب أن تستمع إلى الأغاني والرقص الهندي ما جعلها تتعمق فى الحركات حتى وصلت إلى الزومبا وبدأت فى هذا المجال مؤكدًة أنها بعد ثلاثة أشهر اختلفت الأشعة وتم شفاؤها بنسبة كبيرة.

أرادت "هاجر" أن تساعد كل من حولها وتوصل رسالة إلى جميع فئات المجتمع بأن "الزومبا" تساعد الجسم على التخلص من أمراض العظام ومن جانب آخر تعد تفريغا للطاقة فى مكانها المفيد فضلًا عن أنها تساعد على التخلص من الاكتئاب وأثناء ممارستها يجد الإنسان موهبته ويستمر عليها.

وأثبتت الطبيبة ومدربة الزومبا"أنها فى البداية عارضها والداها وذلك لعشقهما العلم حيث كان والدها مهندس طيران أما والدتها فهى طبيبة علاج طبيعى ولكن عند شفائها سرعان ما تفهما الرسالة التى يمكن لهاجر أن توصلها وتساعد بها من حولها لافتًة إلى أنها لجأت إلى مدام "سامية علوبة" لدراسة الزومبا وساعدتها كثيرًا حتى وصلت إلى أن أصبحت مدربة "زومبا" مشهورة كما أكدت أنها تحب عملها فى المجالين معًا وتستطيع التوفيق بينهما.

وقالت: "بكون سعيدة لما بلاقى أصحابى بييجوا يحضروا معايا دروس الزومبا ويستفيدوا بيها وبكون سعيدة أكتر لما الشباب تشغل نفسها بحاجة مفيدة زى رياضة الزومبا بدلا من القهاوى واللجوء إلى تناول المخدرات وغيرها" ناصحًة الشباب بحضور فصول تعليم "الزومبا" لتفريغ الطاقات السلبية لديهم فيما هو مفيد.

وتستمر هاجر فى مجال الزومبا حتى أنها تقيم احتفال عند الأهرامات يوم 6 أكتوبر بحضور ستيف بويدت رائد رياضة الزومبا العالمى لأول مرة فى #مصر متمنيًة نشر الوعى الرياضى والصحى فى #مصر وتقديم الدعوة للشباب والفتيات فى #مصر والعالم العربى للابتعاد عن المخدرات وكل ما هو ملوث للبيئة ولأجسادهم وحثهم على ممارسة الرياضات المختلفة خاصة رياضة الزومبا التى تتمتع بقدر كبير من التقنيات الرياضة والفنية العالية.

أما عن الانتقادات الموجهة لها فقد أوضحت أنها منذ بدايتها تم انتقادها من قبل زملائها بالعمل وطلابها ولكن سرعان ماكانت تجيب عليهم بأنها تمارس هوايتها مع إعطاء كتب لهم لدراسة رياضة "الزومبا" مشيرة إلى أن سعر فصل تعلم الزومبا يتراوح من 50 إلى 300 جنيه وذلك على حسب المكان الذى يقام فيه فصول الزومبا.

وأثبتت "هاجر" أنها لن تترك أيا من المجالين وستظل تساعد الآخرين حتى تكون أشهر مدربة زومبا على مستوى العالم وتحصل على درجة الدكتوراة رغم انتقادات كل من حولها.

المصدر : صدي البلد