شاهد.. «الراقصة والسياسي» على الطريقة الروسية
على غرار فيلم "الراقصة والسياسي" المصري الشهير تدور أـحداث مشابهة لفيلم روسي عن علاقة سياسي كبير براقصة بالية في زمنٍ ماض جمع بينهما الحب وتحللا من قيود التحفظ والاهتمام بالمكانة تلبية لنداء المشاعر.

وبينما تم عرض الفيلم المصري في دور السينما منعت ما يمكن تسميته الرقابة الروسية العامة عرض الفيلم لإضراره بسمعة آخر القيصارة الروس ماقبل قيام الجمهورية قبل عشرات السنين.

ذكرت شبكة "فرانس24" في نسختها الإنجليزية أن أكبر سلسلة لدور السينما في روسيا صرحت عدم عرضها فيلما يصور علاقة غرامية بين راقصة باليه وآخر القياصرة الروس بعدما تلقت تهديدات متكررة من نشطاء دينيين وقوميين يعتبرونه تجاوزًا.

وتعتبر الكنيسية الأرثوذوكسية الروسية آخر القياصرة الذي أعدمه البلاشفة في 1918 شهيدا وتزايد تأثير الكنيسة بصورة كبيرة منذ سقوط الشيوعية في 1991.

ومن المقرر عرض فيلم الراقصة والسياسي النسخة الروسية "ماتيلدا" عالميا في أواخر أكتوبر ويتناول قصة رومانسية جرت أحداثها في أواخر القرن التاسع عشر بين ولي العهد الروسي آنذاك نيقولا الثاني وراقصة الباليه نصف البولندية ماتيلدا كشيسينسكايا التي وصفت تلك العلاقة في مذكراتها.

وحاول شخص الشهر الماضي إشعال النار في مجمع في سان بطرسبرج يوجد به استوديو مخرج الفيلم أليكسي أوتشيتيل.

المصدر : صدي البلد