الصين: بدء سريان القواعد الجديدة بشأن تسجيل الهويات الحقيقية لمستخدمي الإنترنت
تبدأ الصين من اليوم الأحد تطبيق قرارها الذي يفرض على مستخدمي الإنترنت تسجيل هوياتهم الحقيقية ليتمكنوا من نشر تعليقاتهم على منصات التواصل الاجتماعي الصينية.

وكانت إدارة الفضاء السيبراني بالبلاد قد أصدرت بيانا في السابع من سبتمبر الماضي نوهت فيه إلى أنه وبدءا من يوم سريان القواعد الجديدة في أول أكتوبر فإنه وبدون تسجيل هوياتهم الحقيقية في الخلفية لن يتمكن المستخدمون للإنترنت من نشر أي شيء بما في ذلك الردود على المشاركات على المنصات الصينية.

وذكر البيان أن هذه القواعد سوف تنطبق على جميع المواقع الإلكترونية وتطبيقات الهاتف والمنصات العامة التفاعلية وأي منصات للاتصالات الأخرى التي تشمل تعليقات على الأخبار أو تلك التي من طبيعتها التأثير على الرأي العام في المجتمع.
وقالت إن جميع شركات الإنترنت ستكون مسئولة عن التحقق من هوية عملائها قبل السماح لهم بنشر أي محتوى أو تعليق على الإنترنت.

كما أنه سيكون على الشركات التي تسمح لمستخدمي الإنترنت بكتابة تعليقات على الأخبار أن تقوم بمراجعة تلك التعليقات قبل السماح ببثها.

وبموجب القواعد الجديدةفإنه سيكون على الشركات أن تمنع نشر أو تحذف أي تعليقات أو معلومات تنتهك القوانين الصينية واللوائح ذات الصلة بالنشر على الإنترنت فضلا على أنها ستكون مطالبة بغلق الحسابات الإلكترونية للمخالفين.

جدير بالذكر أنه وخلال حملة خاصة للسلطات الصينية المعنية في الفترة من 24 يوليو إلى 14 سبتمبر قامت "سينا ​​ويبو" وهي أشهر وأكبر مواقع التواصل الإلكتروني الصينية على شبكة الإنترنت والتي تعد هجينا بين الفيسبوك وتويتر بحذف أكثر من 730000 مادة منشورة بسبب ما تحتويه من مواد إباحية أو فاحشة.

وتعتزم شركة "ويبو" المالكة ل"سينا ​​ويبو" بتوظيف 1000 مراجع لتفقد ورصد أي محتويات غير لائقة على "سينا ​​ويبو" حيث ذكرت في بيان أصدرته يوم الأربعاء الماضي ونقلته صحيفة "جلوبال تايمز" الصينية الرسمية أن هؤلاء المراجعين سيكونوا مسؤولين عن الكشف والإبلاغ عن أي محتوى غير قانوني أو إباحي أو ضار وتقديم تقارير للإدارة بالشركة لتقوم بالتعامل مع الأمر بشكل أكثر فعالية. وقالت الشركة إن كل واحد من هؤلاء المراقبين سيكون مطالبا بتقديم ما لا يقل عن 200 بلاغ شهريا.

وكانت الهيئة المسئولة عن الفضاء السيبراني في بكين قد صرحت الأسبوع الماضي أنها فرضت غرامات على شركة "ويبو" ومحرك البحث الإلكتروني الصيني العملاق "بايدو" لفشلهما في إدارة منصاتهما الإلكترونية بعناية.

وذكرت في بيان رسمي صدر يوم الاثنين الماضي أن بعض مستخدمي "سينا ​​ويبو" نشروا معلومات وتعليقات تحرض على الكراهية العرقية فضلا عن مواد إباحية وأن عددا من مستخدمي "بايدو تيبا" وهي منصة التواصل الاجتماعي المملوكة لشركة "بايدو" نشروا تعليقات فاحشة وعنيفة وإرهابية ولهذا فإنها فرضت عقوبات إدارية على الجهتين بسبب فشلهما في الوفاء بواجباتهما الإدارية وهو الأمر الذي يعد انتهاكا لقانون الأمن السيبراني الصيني .. ولم تكشف الهيئة قيمة الغرامة التي ستدفعها الشركتان.

المصدر : صدي البلد