رواد المجهر يفوزون بجائزة نوبل في الكيمياء
صرحت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم اليوم الأربعاء فوز العلماء جاك دوبوشيه ويواكيم فرانك وريتشارد هندرسون بجائزة نوبل في الكيمياء لعام 2017 تقديرا لجهودهم في تطوير الفحص المجهري الإلكتروني بالتبريد بهدف تبسيط وتحسين تصوير الجزيئات الحيوية.

وأتاح هذا النوع من الفحوص المجهرية للعلماء استكمال بحوث سابقة وتوفير صور لكل شيء من البروتينات التي تسبب مقاومة للمضادات الحيوية إلى سطح فيروس زيكا.

وقالت الأكاديمية في بيان إعلان الجائزة وقيمتها تسعة ملايين كرونة سويدية (1.1 مليون دولار) "نقلت هذه الوسيلة الكيمياء الحيوية إلى عصر جديد".

وقال البيان "يمكن للباحثين الآن تجميد الجزيئات الحيوية أثناء الحركة وتصور العمليات التي لم يروها من قبل قط وهو أمر هام للغاية لفهم كيمياء الحياة وتطوير الأدوية".

واستخدم هندرسون الاسكتلندي المولد مجهرا إلكترونيا لإنتاج صور ثلاثية الأبعاد لبروتين لإظهار إمكانيات هذه التكنولوجيا.

وعمل على تطوير هذه التقنية فرانك الألماني المولد بينما استخدم السويسري دوبوشيه مياها تم تجميدها سريعا للحفاظ على الشكل الطبيعي للجزيئات الحيوية.

وجائزة الكيمياء هي ثالث جوائز نوبل التي تعلن هذا العام بعد إعلان أسماء الفائزين بجائزتي الطب والفيزياء هذا الأسبوع.

وتمنح جوائز نوبل منذ عام 1901 تقديرا للإنجازات في مجالات العلوم والأدب والسلام وتنفيذا لوصية ألفريد نوبل مخترع الديناميت.

المصدر : صدي البلد