إنقاذ متسلق ألماني بعد خمسة أيام من سقوطه في شق صخري بجبال الألب

تمكّنت السلطات النمساوية من إنقاذ مُتسلق جبال ألماني بعد خمسة أيام من سقوطه في شق صخري في محنة وصفت بأنها قصة البقاء على قيد الحياة تستحق عملاً درامياً في هوليوود.

وذكر موقع "ذا لوكال" الإخباري الأوروبي أنه تم إنقاذ الرجل وهو من ديسبرج بعد خمسة أيام قضاها محاصرًا وجريحًا في درجات حرارة متجمدة داخل تجويف صخري عمقه 30 مترًا في جبل داخشتاين ضمن سلسلة جبال الألب النمساوية.

واكتشف رجال الإنقاذ في الجبال الرجل 45 عاما في وادي ضيق استنادا على معلومات من الشرطة بعد أن أبلغ والد الرجل عن فقدانه ولكن تم العثور عليه بعدما تمكن من إرسال نداء استغاثة من مكانه وهو محاصر وسط الجبال على ارتفاع 2050 مترا.

ووفقا لما ذكرته الشرطة فقد حاول الرجل مرارا إجراء مكالمة طارئة على هاتفه المحمول وأخيرا تمكن من إجراء الاتصال واستغرقت مكالمة الاستغاثة الأولية أقل من ثانية.

وبعدها بساعتين تلقى مركز التحكم المزيد من المكالمات ولكنها كانت تستغرق ما بين ثانية إلى اثنتين وكان الموظف يسمع شخصا يتنفس بصعوبة وفجأة تمكن متسلق الجبال المحاصر من عمل اتصال ورغم أنه كان واهنا للغاية إلا أن السلطات واصلت الاتصال فورا من خلال كتابة الرسائل.

كما تمكن الرجل بصعوبة من تحديد موقعه ونشره على نظام تحديد المواقع العالمي "جي بي إس" وبدون ذلك لم تكن الشرطة لتعثر عليه حسب وصف مسؤول الشرطة ولحسن الحظ كان الرجل قد جلب معه عدة بطاريات تحسبا لتوقف بطارية الهاتف المحمول وتم نقله إلى المستشفى حيث كان يعاني من انخفاض درجة حرارة الجسم.

وتمكنت السلطات من إنقاذ الرجل رغم الظلام والمخاطر الكبيرة من حدوث انهيارات جليدية لسقوط الجليد بغزارة وشارك في عملية إخراج الرجل 25 رجل إنقاذ.

المصدر : صدي البلد