في يومهم العالمي.. "صدى البلد" في أول مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة.. صور
مدرسة خاصة للغات تعد من أوائل المدارس التي اهتم فيها المسئولون بوجود قسم خاص لذوي الاحتياجات الخاصة فتم تجهيزها بطريقة تتناسب مع قدراتهم والبحث المستمر لكيفية تنمية مواهبهم ويصادف اليوم 3 ديسمبر اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة.

"صدى البلد" في المدرسة التي تقع في مدينة نصر والتي يدرس فيها السباح الصغير محمد الحسيني المصاب بمتلازمة داون وهو أول شخص على مستوى العالم من ذوي الاحتياجات الخاصة يحاول عبور بحر المانش بين إنجلترا وفرنسا ولتوضيح دور المدرسة ووالده فيما حققه من نجاح خاصة وأنها أول مدرسة بها قسم خاص لذوي الاحتياجات الخاصة.

نال السباح الصغير إعجاب المعلمة الخاصة به د/أماني سليم المسئولة عن قسم ذوي الاحتياجات الخاصة في المدرسة والتي أشادت به وبتفوقه منذ الطفولة وقالت سليم لـ "صدى البلد": "أنا المعلمة الخاصة به منذ بداية الدراسة في مرحلة الحضانة ولاحظت أنه متفوق جدًا وذكي دراسيًا وأتذكر أنه كان يمارس ألعاب القوى بمهارة منذ طفولته وبدأ ممارسة السباحة بتشجيع من أهله ورغم ذلك أثبت تفوقه في الثانوية العامة بمجموع 90%".

وأضافت سليم أن في القسم الكثير من المواهب الشابة بعضهم متفوق جدًا في الدراسة ومنهم من يتمتع بمواهب أخرى تساعدهم المدرسة باستمرار على تنميتها.

وكان لأسرته دور هام فيما حققه من نجاح خاصة في ظل تواجد والدته معه لوقت طويل وأوضح والده المهندس الحسيني أن المساواة بين محمد وبين إخوته وعدم الشعور بأنه مريض أو يفرق عن إخوته في شئ كان السبب في نجاحه ويقول الحسيني لـ"صدى البلد": "منذ ولادته وأنا أعامله معاملة إخوته الأسوياء ولم أعامله يومًا كطفل مريض وله الأولوية في كل شئ لأنه أكبر إخوته وكمحاولة لجعله يثق في نفسه اصطحبه معي في العمل ومع أصدقائي وأجعله يسوق السيارة".

وعن تنمية موهبة الشاب المراهق محمد الحسيني في السباحة فيقول والده : "لاحظت محمد من صغره منذ كان في الخامسة من عمره وهو يهوى الرياضة فبدأ بألعاب القوى ثم السباحة وهو في السادسة وحصل على مراكز عالمية في أكثر من بطولة في القاهرة ثم مسابقات على مستوى الجمهورية ومسابقات دولية وكانت آخر بطولة في إيطاليا في فلورانس و حقق فيها 4 ميداليات ذهبية شرفية".

المصدر : صدي البلد