السلطانة كوسم من جارية لأقوى نساء التاريخ العثماني بسبب جمالها
سلطانة تركية من أصل يوناني تعتبر من أكثر النساء نفوذا في التاريخ العثماني وأكثرهن قوة تحولت حياتها من جارية للسلطانة الأم بسبب جمالها وذكائها.

ولدت السلطانة كوسم في اليونان في 4 ديسمبر 1590 واسمها الحقيقي "انستاسيا" كانت في أسرة فقيرة فكانت جارية واشتراها ثري من البوسنة وأرسلها إلى اسطنبول وهي في عمر الخامسة عشر كجارية لحرم السلطان أحمد الأول كانت مسيحية أرثوذكسية ولكنها أسلمت وغير السلطان أحمد الأول اسمها إلى كوسم بعد دخولها في الإسلام.

كان السلطان أحمد الأول على علاقة بـ كوسم وأنجب منها السلطان مراد الأول وبعد وفاة أحمد الأول نُقلت إلى القصر القديم ولكن سرعان ما عادت بعدما تولى ابنها السلطان الرابع عرش السلطنة العثمانية عام 1623 وكان صغير حينها وفقًا لـ "kosem sultan".

قلد مراد الرابع والدته كوسم منصب السلطان الأم وأصبحت هي نائب السلطان وعرفت بحبها للخير وإقدامها على الكثير من الأعمال الخيرية فكانت تقدم التبرعات المالية للفقراء في كل أنحاء الدولة العثمانية واعتادت زيارة السجون لدفع الديون عن الغارمين وساعدت فقراء مكة باستمرار.

كان عملها الأعظم هو تحرير العبيد بعد فترة قصيرة من المدة ودون مقابل واهتمت ببناء المساجد في أرجاء اسطنبول ووفرت ينابيع في شوارع اسطنبول وكانت أم لـ5 أبناء و5 بنات.

توفت السلطانة كوسم في 3 سبتمبر 1651 عن عمر يناهز 61 عامًا ولكنها ماتت مقتولة على يد زوجة ابنها بعدما ارادت السلطانة كوسم باستبدال حفيدها محمد الرابع بحفيد آخر فانزعجت السلطانة خديجة واغتالتها واستمر الحداد على السلطانة لمدة ثلاث أيام متتالية.

المصدر : صدي البلد