"كنيدي" الرئيس الأمريكي الأكثر ألمًا.. آلام الظهر ساهمت باغتياله
بعد مرور 54 سنة على اغتيال جون كنيدي أصغر رئيس أمريكي منتخب لا يزال مقتله دافعًا للجدل حيث تم الإفراج مؤخرًا عن وثائق حول الرجل الذي نال شعبية كبيرة في أمريكا وخارجها.

وكشفت شبكة سي إن إن الأمريكية عن سبب جديد ساهم في مقتل الرئيس كنيدي وذلك في كتاب مثير للجدل بعنوان "قصة الألم".

وأضافت سي إن إن بأن آلام الظهر كانت سببًا في موت كنيدي التي راح ضحيتها والتى كان يعانيها منذ مطلع شبابه وكان الأمر سرًا لا يعلمه أحد إلا المقربين.

وأشارت سي إن إن إلى أن الآلام كانت تجبر كنيدي على ارتداء حزام محكم للظهر.

وأوضحت سي إن إن كيف أن الحزام أدى إلى المساهمة في موت الرجل حيث منعه من السقوط على الأرض عندما أصيب بالرصاصة الأولى في رقبته وأدى ذلك إلى إصابته بالرصاصة الثانية فى رأسه والتى كانت القاضية.

وكان هذا الإحكام سببا أيضا فى إصابته بمشاكل فى المسالك البولية.

وكان كنيدى يعانى مجموعة من الأمراض منذ سنواته الأولى منها مرض اديسون الذى يؤثر على الغدة الكظرية ويسبب له ضعف العضلات وآلام فى البطن وفقدان الوزن علاوة على معاناته من التهاب فى القولون وقرحة فى المعدة ليكون أصغر رؤساء الولايات المتحدة سنا وأكثرهم أمراضًا.

ومع هذا الكم من المعاناة والمرض كان مدهشًا أن يكون الرجل رئيسا لكنه تخطى كل ذلك بدعم من والده منذ الصغر والشباب وهو ما جعله رئيسًا للولايات المتحدة.

المصدر : صدي البلد