أحد الفلاحين يكشف لـ«صدى البلد» حيلة أصحاب الأراضي الزراعية لتبويرها والبناء عليها.. صور

رغم توجيهات الدولة بالحفاظ على الأراضي الزراعية وحمايتها من التبوير واستصلاح الأراضى الصحراوية من أجل زيادة الرقعة الزراعية في #مصر إلا أنه مازال الاعتداء على الأراضى الزراعية مستمرا من قبل المنتفعين وأصحاب المصالح حيث كشف آخر تقرير أصدرته الإدارة المركزية لحماية الأراضى التابع لقطاع الخدمات الزراعية أن مخالفات التعديات منذ ثورة يناير وحتى الآن بلغت مليونا و٦٨١ و٣٠٨ حالات على مساحة من الأراضي الزراعية بلغت ٧٤ ألفا و٧٩٢ فدانا.

رصدت عدسة «صدى البلد»  حالات التعدى والبناء على الأراضى الزراعية فى قرية ترسا التابعة لمركز أبو النمرس بمحافظة الجيزة.

فى البداية يقول دومة غالى درويش فلاح وأحد سكان القرية إن أصحاب الأراضي والتجار هم من لهم مصلحة فى تبوير الأراضى الزراعية فى القرية وتحويلها إلى مبان سكنية  حيث أصبح هناك أكثر من ٥٠٠ فدان تم تبويرها بالقرية وتم عرضها للبيع كأراضي مباني لافتا إلى أن الأراضى الزراعية فى القرية بعد ما كانت خضراء تحولت إلى اللون الأحمر.

وتابع دومة درويش قائلا إن أصحاب الأراضى والتجار قاموا بردم الترع والمصارف الزراعية وتوصيل مياه الصرف الصحي بالترع لكى تصبح الأراضى الزراعية غير صالحة للزراعة وتحويلها إلى أراضى مبان وارتفاع اسعارها وتابع أن سعر فدان الأرض بعد تحويله من أرض زراعية إلى مبان وصل إلى ٥ ملايين جنيه.

وطالب درويش الدولة بالرقابة وإحكام السيطرة على انتشار ظاهرة تبوير الأراضى الزراعية باتخاذ جميع الإجراءات للقضاء عليه لأنها مقوم أساسى للأمن الغذائى المصرى ومحاسبة أى مسئول يتقاعس عن تنفيذ القانون بالإزالة حفاظا على الأراضى الزراعية الخصبة التي تمثل عصب الاقتصاد الزراعي المصري.

المصدر : صدي البلد