"سلفادور نصر الله" معلق رياضى فلسطيني على بعد خطوات من رئاسة هندوراس
كشفت الحملة الانتخابية للمرشح فى انتخابات الرئاسة بهندوراس "سلفادور نصرالله" بيانا جاء فيه أنه ينحدر من أصول فلسطينية وليس لبنانية.

وقال البيان إنه ينحدر من عائلة عريقة فى بيت جالا التابعة لبيت لحم وأن هذه العائلة تنتشر فى أكثر من دولة بأمريكا اللاتينية.

ويبلغ نصرالله من العمر 65 عاما وهو معلق رياضى ومذيع تليفزيونى يتمتع بشعبية واسعة وأستاذ جامعى ورجل أعمال ومهندس مدنى.

وكان يخوض الانتخابات التى جرت الأحد قبل الماضى مرشحا لتحالف "التحالف ضد الفساد".

وأشارت نتائج الانتخابات فى البداية إلى تقدمه ثم عادت النتائج لتشير إلى تقدم الرئيس الحالى اورلاندو ايرنانديز مما سبب اندلاع موجة من أعمال العنف والشغب أدت إلى إعلان حظر التجول الليلي فى البلاد لمدة عشرة أيام.

وفى حالة فوزه سيكون ثانى رئيس لدولة من أمريكا اللاتينية ينحدر من أصول فلسطينية وسبق أن تولى رئاسة السلفادور رئيس آخر من أصل فلسطينى هو الياس انطونيو السقا.

وقالت صحيفة الاندبندنت إن عشرات الآلاف من مواطنى هندوراس قد نظم مسيرة فى أكبر احتجاجات تشهدها البلاد منذ انتخابات الرئاسة التى جرت الأسبوع الماضى وأثارت نتائجها الانقسام ويتنامى الرفض الشعبى لعملية فرز الأصوات التى شابتها مخالفات وبدا أنها تستهدف إظهار فوز الرئيس خوان أورلاندو هرنانديز بفترة ولاية ثانية.

المظاهرات الحاشدة بدأت أمس الأحد ومع حلول الليل فى الساعات الأولى من اليوم الاثنين تردد فى أنحاء العاصمة تيجوسيجالبا صدى نفير الأبواق البلاستيكية والسيارات والألعاب النارية وقرع الطناجر المعدنية فى تحد لحظر تجول فرضه الجيش لإخماد احتجاجات اندلعت فى الأيام الأخيرة وكانت دامية فى بعض الأحيان.

وألقى المذيع التليفزيونى الذى أصبح مرشح المعارضة سلفادور نصر الله كلمة أمام حشد ضخم فى العاصمة ودعا قوات الجيش للتمرد ضد أوامر فرض حظر التجول وحث أنصاره على تنظيم إضراب اعتبارا من اليوم الاثنين.

وقال نصر الله لحشد من أنصاره المتحمسين الذين وجهوا صيحات استهجان لقوات الجيش بالقرب منهم "أدعو جميع أفراد القوات المسلحة للتمرد ضد قادتهم كلكم هناك لا ينبغى أن تكونوا فى ذلك المكان ينبغى أن تكونوا جزءا من الشعب".

ويتهم "نصر الله" الحكومة بمحاولة سرقة انتخابات الأسبوع الماضى وأظهرت اللقطات التى بثها التليفزيون المحلى احتجاجات مماثلة فى مدن كبيرة أخرى فيما لم ترد أنباء عن أى أعمال عنف خلال احتجاجات أمس الأحد لكن الأمن ألقى القبض على المئات كما لقى ثلاثة أشخاص على الأقل مصرعهم فى احتجاجات الأيام الماضية.

وفرضت الحكومة حظر تجول بدأ الجيش تطبيقه ويمنح حظر التجول الجيش والشرطة سلطات واسعة لاعتقال أشخاص وإزالة الحواجز التى تغلق الطرق والجسور والمبانى العامة.

ووفقا لبيانات محكمة الانتخابات في هندوراس حصل نصرالله على 45.17 بالمائة من الأصوات فيما حصل هرنانديز على 40.21 بالمائة.

ويرى مراقبون في فوز نصرالله المحتمل ضربة قوية إلى مصالح الولايات المتحدة في هندوراس التي تربطها معها علاقات عسكرية قوية ويعتبر هرناندز أحد الحلفاء النادرين للولايات المتحدة في المنطقة.

المصدر : صدي البلد