الكاتبة سارة سابورا: هذا ما جعلني ارتدي البكيني للمرة الأولى منذ 25 عاماً!

مع اقتراب موسم الشاطئ بعد شتاء طويل قد تشعرين ببعض القلق عند إخراج البكيني الذي لم ترتديه منذ سنة.

هذا ما شعرت به كاتبة المدونة “سارة سابورا” التي تدعو للإيجابية الجسدية فهي لم ترتد البكيني منذ 25 عاماً منذ أن كانت في سن الـ 13 عاماً.

https://www.instagram.com/p/BTXAwWHh4KR/

A post shared by Sarah (@sarahsapora) on Apr 26, 2017 at 12:01pm PDT

وقد نشرت مجلة “وومنز هيلث” صورة “سارة” 38 عاماً ممتلئة الجسم وهي ترتدي مايوها فيروزيا من قطعتين والتي نشرتها الأخيرة في حسابها على إنستغرام.

واعترفت سارة بأنها لم تصل لحالتها النفسية الحالية بسهولة فعندما دخلت والدتها المستشفى في العام 2015 شعرت بأن عليها القيام بتغيير. حيث ذكرت: “في تلك اللحظة أصبح تأثير وزني على صحتي أمراً حقيقياً جداً فكنت أعجز عن السير مسافة حي واحد في المدينة إلى مستشفى أمي دون التوقف من شدة الألم”.

ولذلك قررت سارة أن تبدأ رحلة صحية تقول إنها بدأت من “الداخل الى الخارج” حيث ذكرت: “عندما أتعامل مع جسدي باحترام من خلال تناول وجبات منتظمة متوازنة أشعر بتحسن جسدي وعندما أفعل نشاطاً مثل التدريب وممارسة الرياضة أشعر أنني أكثر حيوية”.

ومنذ ذلك الحين تقول سارة إنها فقدت 33.5 كغ ولكن الأمر يتعدى فقدان الوزن الزائد حيث أصبحت سارة تمارس الرياضة وتقول “أنا اشعر بتحسن صحتي وأنني أكثر فرحاً وتوازناً وحماساً أكثر من أي وقت مضى”.

بهذه الطريقة اكتسبت سارة الثقة التي تحتاجها لسحق القيود القديمة التي منعتها من ارتداء بكيني حيث تقول: “ما كان يمنعني هو اعتقادي بأنني لا أستحق ارتداء البكيني”.

وأضافت “عندما نتطلع إلى الآخرين لإخبارنا بأننا مقبولون يؤدي ذلك إلى الشعور بأنكِ لا تستحقين أي شيء في الحياة فآراء الناس تعكس وجهة نظرهم وليس قيمة جسدك”.

وتأمل سارة أن تلهم نساء أخريات لاحتضان أشكال أجسادهن أيضاً حيث تقول: “الثقة هي خيار علينا اتخاذه كل يوم فالحياة مليئة بالأمور التي قد تخيفنا أو تقلقنا ونحن لا نستطيع السيطرة على هذه الأمور ولكن يمكننا أن نقرر كيف نتعامل مع تلك المشاعر عندما نواجهها”.

المصدر : فوشيا