علامات مخفية تشير إلى معاناتك في التقرب من الآخرين

الخوف من التقرب من الآخرين وإنشاء علاقات أو صداقات حميمة أمر مفهوم وشائع ولكن عدم القدرة في التغلب على هذا الخوف سيؤثر على علاقاتك ويدمرها.

ولمساعدتك على تجنب تلك المشكلة نقدم إليكِ من مجلة “آر دي” أبرز العلامات المخفية الدالة على مواجتهك صعوبات في التقرب من الآخرين بحسب الخبراء:

الغضب

هناك أنواع كثيرة من الغضب ومن المهم تحديد نوع غضبك. فوفقاً للدكتور “جون ماير” الخوف العميق اللاوعي من الحميمية والتقرب يمكن أن يظهر على هيئة غضب وذلك كاستجابة للعلاقة التي أصبحت حميمة بشكل غير مريح لكِ.

الجميع يغضب في بعض الأحيان ولكن إذا وجدتِ مشاعر الغضب تثور وتنفجر باستمرار أو بشكل غير لائق فاعرفي أنك قد تواجهين صعوبات في التقرب من الآخرين أو شريكك وإصلاح تلك المشكلة ليس سهلاً وسريعاً ولكن الانفتاح والافصاح عن مشاعرك لشريكك مثلاً يمكن أن يساعد.

تخافين من عدم المثالية

كلنا نحب أن نكون محبوبين ومثالين في أعين الآخرين خاصة شريك الحياة ولكن ذلك يتطلب بعض الثقة والقدرة على المجازفة وتقبل الرفض.

لا يوجد أحد كامل ومثالي أياً كانت ماهيته أو إنجازاته السابقة فتفهم ذلك وإدراكه وتقبله أيضاً سيحررك من مخاوفك ويستبدلها بالعواطف الجياشة.

ماضيك يؤثر عليك ويتحكم بك

إذا كان القلق من ماضيك وعلاقاتك السابقة يؤثر عليك دائماً وراسخا في ذهنك فاعرفي أنك تواجهين صعوبة في التقرب من شريككِ. كما يمكن أن يؤدي لمحاولتك العثور على عيب أو خلل بك كسبب فشل علاقاتك السابقة. فذلك الخوف لا يؤثر على علاقتك مع شريكك فقط بل على الأصدقاء والعائلة أيضاً لذلك إذا ظلت تلك المشكلة مسيطرة فعليكِ اللجوء للمعالج.

تخفين طبيعتك

من الممكن أن تسيطر عليك فكرة عدم كونك مثالية أو خائفة من إظهار مشاعرك الحقيقية من قلق وخوف.

ووفقاً للخبراء يعد ذلك إحدى العلامات المخفية الدالة على الخوف من الحميمية العاطفية حيث تريدين الظهور بإيجابية طوال الوقت دون غضب أو الشعور بالضيق لأنك قوية دائماً. ولكن الخبراء يحذرون من أن إجبار نفسك على تلك الإيجابية طوال الوقت يجنبك التواصل العميق مع الآخرين.

وبعدم الكشف عن ضعفك أو أخطائك تخفين حقيقتك عن الآخرين وتقل احتمالية تقربهم منك لذلك عزيزتي تفهمي أننا جميعاً بشر غير معصومين من الخطأ وأنك مثالية كما أنت بطبيعتك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com

المصدر : فوشيا