من تكون صديقة ميغان ماركل المقربة؟

لازالت ميغان ماركل تثير جدلًا كبيرًا بدءًا من قصة حبها للأمير هاري إلى إطلالاتها وتفاصيل حياتها.

أثناء حضور “ميغان ماركل” لمناسبة “ألعاب إنفكتوس 2017″ كانت برفقة اثنتين من النساء المهمات جدًا والدتها “دوريا” التي كانت قد سافرت من لوس أنجلوس لزيارة ميغان وصديقها الأمير هاري و”جيسيكا مولروني” واحدة من أقرب الصديقات لميغان وهي واحدة من أبرز سيدات كندا في عالم الأزياء.

ربما لم تسمعي من قبل عن “جيسيكا” (36 عاما) ولكن نفوذها ساعد بالفعل على وصول مصممي الأزياء الكنديين لشهرة عالية من خلال ظهور بعض القطع الخاصة بهم مثل الكلتش بفضل دورها كاستايلست لـ “صوفي غريغوار ترودو” زوجة رئيس الوزراء الكندي “جاستين رودو”.

ووفقا لصحيفة “تليغراف” البريطانية بدأت صداقة كل من “ميغان” و”جيسيكا” من خلال حبهما المشترك لليوغا كما تنشر “جيسيكا” العديد من الفيديوهات على إنستغرام عن روتينها في ممارسة اليوغا. وقضت مع “ميغان” عطلة في إيطاليا في خضم بداية انتشار قصة حبها للأمير هاري وانضمامها للبلاط الملكي.

تتعاون “صوفي ترودو” مع “جيسيكا” بشأن كل شيء يخص الأزياء بدءًا من الظهور التلفزيوني إلى زيارات البيت الأبيض.

ومؤخرًا قام الأمير هاري وميغان بدعوة “جيسيكا” للانضمام إليهما في العاب انفكتوس ما يدل على مدى قربها منهما.

ودليلا على ثقة “صوفي ترودو” الكبيرة فيها كانت جيسيكا هي المسؤولة عن اختيار اطلالتها من اجل استقبال دوق ودوقة كامبريدج في جولتهما لكندا بالخريف الماضي.

فإذا كان “الأمير هاري” و”ميغان ماركل” كما هو متوقع سيعقدان خطبتهما في وقت لاحق من هذا العام ويتزوجان في الصيف المقبل فبالتأكيد ستكون “جيسيكا” مسؤولة عن اختيار المصمم ومساعدة “ميغان” في كافة تفاصيل يومها الكبير.

المصدر : فوشيا