لماذا تتلاشى عبارات الحب والرومانسية بين الزوجين بعد الزواج؟

تعتبر فترة العلاقة بين الخطيبين أو حتى أولى سنوات الزواج من #أجمل مراحل علاقتهما لما تحمله من كلمات الغزل الجميلة التي تشعل نار الحب بينهما.

ودائماً ما يحاول أحد الأطراف إيجاد مواضيع تجذب اهتمام الطرف الآخر لتتطور الأحاديث والتعبير عن الإعجاب بملكات الآخر والتغزُّل به.

ولكن ما الذي يتغير بعد الزواج؟

أوضحت أخصائية علم النفس العيادي نور العقرباوي لـ “صحيفة كل أخبارك” أنه بعد الزواج وفي كثير من الحالات يجد الطرفان أن هذا الكلام اللطيف يبدأ في البهتان والاختفاء ما يؤدي إلى انطفاء حرارة الحب.

وبيّنت العقرباوي أنه من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تلاشي عبارات الغزل بين الزوجين تكمن بما يسمى بـ “لعنة التعوّد” أي أن الطرفيْن قد اعتادا على وجودهما سويّاً ويظن كلٌّ منهما بديهياً أن الطرف الأول يعلم ما يكنّ بقلبه للآخر من مشاعر وبالتالي يفترض الطرفان أن تبادل مثل هذه العبارات هي مجرد “إكسسوارات أو كماليات” غير ضرورية.

ومن ناحية أخرى تلعب مشاغل الحياة اليومية دوراً كبيراً في الانشغال عن هذه “الكماليات” في العلاقة؛ فعمل أحد الطرفين أو كليْهما طوال فترة النهار ومن ثم العودة للمنزل والأطفال وإكمال مسيرة المسؤوليات حتماً سيأخذ الحيز الأكبر من جمالية العلاقة فضلاً عن وجود المشكلات العابرة في حياتهما أيضاً.

وذكرت العقرباوي: “تختلف طريقة التعبير عن الحب والرومانسية مع تقدم العلاقة فيتحوّل كلام الغزل والحب إلى الاهتمام بطلبات المنزل والأطفال ولكن في أسوأ السيناريوهات يكون السبب الحقيقي بأن الحب قد انتهى بين الطرفين أو من أحدهما على الأقل”.

ماذا يمكن للشخص أن يفعل حتى يعيد شرارة الرومانسية للعلاقة؟

بحسب العقرباوي لا بد من تفرّغ الطرفيْن لقضاء وقت طويل مع بعضهما كي يعيدا نشر الدفء المرجو في العلاقة ويمكن أن تساعد عائلة الطرفين في رعاية أبنائهما لفترة من الزمن لإعطائهما هذه الفرصة.

ولتبادل الهدايا تأثير كبير على إعادة اهتمامهما ببعض فهي تعد من أسهل الطرق للتعبير المباشر وسماع عبارات الحب والغزل من طرف لآخر.

وختمت العقرباوي حديثها بأن تعديل التوقعات بين الزوجين أمر ضروري؛ فليس من المنطقي أن تستمر وتيرة العلاقة والتعبير عن الحب بينهما بنفس الطريقة طوال حياتهما فهناك أمور جديدة ستشغل وقتهما وسيعطيانها الأولوية بدلاً من عبارات الغزل التي سمعاها كثيراً.

المصدر : فوشيا