مازن السعيد يكشف أبرز مشكلات حسابات النجوم على مواقع التواصل.. وهذه نصيحته

أوضح الدكتور والخبير التكنولوجي مازن السعيد الذي عُرف بحمايته لحسابات العديد من #النجوم والمشاهير السوريين والعرب على السوشال ميديا في تصريح خاص لموقع صحيفة كل أخبارك أن أبرز المشكلات التي يعاني منها #النجوم على مواقع التواصل الاجتماعي هي انتحال الشخصية وبعض قصص الانتحال تأتي من حب الجمهور للفنان فيقومون بإنشاء صفحات باسمهم يتسبب بعضها بإزعاجات مختلفة للمشاهير.

أما عن حسابات الفنانين الشخصية والرسمية أوضح السعيد أن حساب #النجم يتعرض لمشكلات مختلفة منها قفل الصفحة أو سرقتها.

وأكد أنه قام بحماية حسابات العديد من المشاهير منهم أيمن زيدان وعلاء قاسم وشكران مرتجى وليليا الأطرش ونادين الراسي وأيمن رضا وسيف الدين سبيعي وقيس الشيخ نجيب وديمة الجندي وسلمى المصري ومظهر الحكيم وسلاف فواخرجي ووائل رمضان وجسيي عبدو ورانيا بيطار وأذينة العلي. ومؤخرا #الفنان يزن السيد الذي استطاع أن يعيد له جميع حساباته بعدما تمت سرقتها ونشر رسائل غير لائقة على صفحته في فيسبوك مؤكدا أن الثقة أحياناً تأتي من العجز عن القدرة للوصول إلى الحساب الشخصي وعدم نجاح محاولات #النجوم الأخرى فيلجؤون إليه ومن ثم بطريقة التعامل تبدأ الثقة المتبادلة.

وأشار أن #النجوم أحيانا لايتوقفون عند طلب المساعدة في حساباتهم الشخصية إنما يتعداها إلى حسابات أخرى لمقربين منهم مضيفاً أن هذا الأمر يتعارض مع عمله كطبيب.

وحول وجود أعداد وهمية وغير حقيقية للمتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي أشار إلى أنه وارد غير أنه لدقة أكثر يرى أنه من المناسب للشركات والمؤسسات المعنية بهذه الإحصائيات أن تترك مجمل العدد وتبحث عن التفاعل مع منشورات #النجوم لتوخي الدقة في هذا التفاعل. مضيفاً أن بعض الحسابات لديها ملايين من المتابعين؛ لكن لايتجاوز عدد المتفاعلين الخمسمئة شخص؛ الأمر الذي يجب أن يتم البناء عليه لتقييم هذه الحسابات.

وأظهر السعيد أن أهم المشكلات التي يتعرض لها عندما يطلب منه أحد ما دخول حساب فنان أو مراقبة فنانة ويرفض هذه التصرفات؛ ما يعرضه لهجوم من قبل البعض. مؤكداً على وجود خطوط حمراء في عمله أهمها الأمانة.

وعن أبرز مايطلبه الفنانون منه للمساعدة أوضح أنهم دائماً مايلجأون إليه لاستعادة حساب مسروق أو فتح صفحة مغلقة ومحاولة معرفة معلومات عن الهاكر.

ووجه السعيد نصيحة للنجوم والمشاهير عبر صحيفة كل أخبارك بعدم إعطاء أي رمز يتعلق بمواقع التواصل الاجتماعي لأي شخص كان وعدم فتح روابط خارجية وعدم تحديد أماكن التصوير.

مبيناً أن توثيق الحسابات ليس بالأمر السهل وهو يعتمد على عدد المتابعين والرابط بين مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بهم أو عن طريق شركة إنتاج فنية معتمدة. والتوثيق لايعطي أماناً للحساب إنما يعد وسيلة لمعرفة الآخرين بصفحاتهم الحقيقية.

وأكد مازن السعيد أنه يسعى لتوظيف خبراته وعلومه لخدمة الجميع إذ أنشأ مجموعة على الفيسبوك باسم حلول ويب متكاملة كما قام بإنشاء مجموعة على الواتس أب للفنانين والمشاهير لتنبيههم إلى التحذيرات الإلكترونية وحمايتهم.

 

المصدر : فوشيا