“دوش” من الأعشاب الطبيعية لعلاج الإفرازات المهبلية!

إن وجود إفرازات على مستوى المهبل أمر عادي في حال كانت شفافة ولزجة ولا تنبعث منها أية رائحة كريهة لكن عندما يحدث العكس حيث يتغير لون الإفرازات من الشفاف إلى الأبيض الحليبي كلون الجبن أو أصفر أو بني مع رائحة كريهة وأحياناً يصاحب ذلك حكة وحرقة وقد يتطور الأمر إلى وجود تقرحات حول المهبل والتهاب الجلد. ويترتب عن ذلك ألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية وعند وصول الماء إلى تلك المنطقة.

تنتج هذه الإفرازات غير الطبيعية عن التهابات فطرية مهبلية نتيجة زيادة فطر الكانديدا الموجود في المهبل أو ضمور المهبل بسبب انقطاع الطمث حيث يصبح المهبل جافاً وقابلاً للالتهابات ويمكن أيضاً أن تتسبب في ذلك أقراص منع الحمل التي تحتوي على هرمون الإستروجين وهناك وصفات بالاعشاب الطبيعية تعالج هذه الإفرازات وتحارب البكتيريا المهبلية المؤدية للالتهاب بحسب ما أكدته ماريا راموس اختصاصية التداوي بالأعشاب والطب البديل الإسبانية لصحيفة “ألباييس”.

وأضافت ماريا أن بذور البقدونس والزعتر البري والبردقوش والثوم تعتبر من الأعشاب الأكثر فعالية في معالجة الالتهابات المهبلية بفضل ماتحتوي عليه من مواد محاربة للبكتيريا فالبقدونس يحتوي على فيتامين C الذي يساهم في علاج الالتهابات المهبلية ويزيد من إدرار البول فيتخلص من البكتيريا الموجودة في المسالك البولية والتي تتأثر من التهاب المهبل ويحتوي الزعتر البري على زيوت أساسية ومادة التيمول المضادة للفطريات والبكتيريا المهبلية كما تحتوي عشبة البردقوش على مضادات الأكسدة ومضادات للبكتيريا والفطريات ويحتوي الثوم على مادة الاليسين القاتلة لفطر المهبل.

وتستعمل أعشاب البقدونس والزعتر والبردقوش لعلاج الالتهابات بواسطة نقع كمية متساوية من كل عشبة في لتر من الماء المعدني المغلي مدة نصف ساعة وعمل دوش مهبلي عن طريق وضع الماء المصفى من الأعشاب المذكورة في مغطس وتجلس المرأة فيه معرضة المهبل للماء مدة عشرين دقيقة كل ليلة على مدار ثلاثة أسابيع.

ويستعمل الثوم على شكل دهان بأخذ ملعقة من عصير الثوم ومزجه بملعقة من خل التفاح ودهن منطقة المهبل ليلاً وتنظيفها في الصباح ستختفي تلك الإفرازات مباشرة بفضل علاج الالتهابات المسببة لحدوثها.

المصدر : فوشيا