الروماتيزم: عوارضه وكيفيّة علاجه (د. حنينا أبي نادر)

إنّ Rheumatoid Artliritis (الروماتيزم) مرضٌ يَتَمَظْهَرُ بشكل التهاب مزمن لا تُعْرَف أسبابه. والتدخين كما إلتهابٌ ما إصابة بحادث أو  صدمة أمور قد تؤدّي إلى ردّة فعل في جهاز المناعة مُسبِّبةً تضَخُماً في السائل المِفْصليّ. وهذا الداء يظهر عادة بين الخامسة والثلاثين والخمسين من عمر الإنسان ويكون تماثلياً ويسبب تَصَلُّباً في المفاصل في الفترة الصباحيّة لأكثر من ساعة طيلة ستة أسابيع على الأقل. ورَجَحان هذا المرض يكون بنسبة %1؛ ونسبة  إصابة الإناث بهذا الداء ثلاث مرات أكثر ممّا هو الأمر عند الرجال.

 

والفحص الفيزيولوجي يظهر تصلباً في المفاصل وحساسيّة مُفْرَطة وأورام وتشوّهات وقصوراً في الحركة مع ظهور دَرَنات في الجلد أحياناً.

 

وبعض الأشخاص يعانون من عوارض أخرى كالتهاب شغاف القلب وتضخُّم في الرئتين ومشاكل في الجهاز العصبيّ وفقر في الدم وكل هذه العوارض تتأثّى من الإلتهابات المزمنة.

 

أمّا العلاج يبدأ عادة خلال الأشهر الثلاثة الأولى ولا تظهر نَتَائجه إلاّ بعد شهر؛ وقد يحتاج الأمر إلى إعطاء NSAIDS (أدوية مضادة للإلتهابات Ibuprofen) وDMARDs (مثل Methotrexate) و Infliximab.

 

والعلاج المبكر ضروري جداً لتفادي تآكل العظم ومضاعفات أخرى بالإضافة إلى متابعة حثيثة من الطبيب المختص في أمراض الروماتيزم.

تعريب الدكتورة كلوديا شمعون أبي نادر.

المصدر : التيار الوطني