كيف تأكلين الخبز دون الشعور بالانتفاخ؟

يُعد الخبز جزءاً أساسياً من معظم الوجبات في كل دول العالم ولكن بفضل نفورنا من الأطعمة النشوية في السنوات الأخيرة بدأ استهلاك الخبز يقل.

ووفقاً لصحيفة “الإندبندت” البريطانية شهدت مبيعات الخبز انخفاضاً بطيئاً في المملكة المتحدة منذ عقود وفي العام 2015 قلّت بـ 50 مليون رغيف.

ويعود ذلك إلى ما يسمى بصيحات “الأكل النظيف” التي تدعو للتخفيف من الأطعمة المصنّعة بما في ذلك الخبز  الذي يحتوي على الغلوتين.

وعلى الرغم من أن الدِّراسات تُظهر أن أولئك الذين قاطعوا الغلوتين خسروا عناصر غذائية حيوية إلا أن شيف المعجنات الشهير “فرانسيسكو ميغويا” ذكر: “لا أعتقد أن سبب ابتعاد بعض الناس عن الخبز هو الغلوتين فرغم كون حساسية الغلوتين مشكلة حقيقية لبعض الناس إلا أنه مرض غير شائع لهذه الدرجة. ولذلك من المرجح أن السبب هو شعور المستهلك بعدم الراحة بعد تناول الخبز الأمر الذي أعتقد أنه يتعلق بالشعور بالانتفاخ نتيجة أكل بعض الأنواع”.

وأشار: “الأمر يتعلّق بكيفية هضم الجسم للبروتينات داخل المعجنات.. فنظراً لأن الخبز الأبيض يتطلّب عملية تخمير سريعة يستغرق الجسم وقتاً أطول بكثير في هضمه ما يُشعرك بالانتفاخ”.

وأظهر أنه بإمكان الجسم هضم المعجّنات بسرعة وسهولة فإذا كنتِ تشترين الخبز من محل البقالة فاقرئي المكونات وإذا كنتِ تشترين من المخبز فاسألي عما إذا كانوا يستخدمون الخميرة البرية التي تتطلب عملية تخمير طويلة وبالتالي وقت أقل للهضم دون انتفاخ أو الخميرة التجارية التي قد تكون ثقيلة بعض الشيء على المعدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com

المصدر : فوشيا