التهاب المسالك البولية: العلاج والوقاية (د حنينا أبي نادر)

تُسجَّل حوالى 6 مليون زيارة طبيب سنويًا في الولايات المتحدة الأميركية. ويُعاني المريض عادةً من إلحاح البول وتكراره وشعور بالحرق وعسر البول والحرارة والقشعريرة والتوعّك والدم في البول. وقد تستمر الأعراض لمدة 6 أيام حتى خلال فترة تلقّي العلاج. ويتم تحليل البول بعد إجراء عملية الزرع التي تُعتبر معيارًا للتشخيص.

 

البكتيريا الأكثر شيوعًا التي تؤدي إلى هذا الالتهاب هي الإشريكية القولونية. ويعتمد العلاج على الحالات والمضاعفات بالإضافة إلى نتيجة الزرع (ويبدأ العلاج التجريبي في انتظار صدور النتيجة). أما المضادات الحيوية المستخدمة الأكثر شيوعًا فهي Nitrofurantoin وfosfomycin وTMP-SMX وceftriaxone.

 

 وقايةً من هذا الالتهاب علينا أن نُكثر من شرب المياه وأن نعلّم الفتيات الصغيرات تقنيّة النظافة في الحمام والقيام بالتفريغ التالي للجماع. ومن المهم جدًا الكشف عن وجود بكتيريا في البول لدى النساء الحوامل بالإضافة إلى تجنّب الالتهاب الذي قد ينجم عن القسطر المستخدم في المستشفى. وأخيرًا نذكر أنّ حالات الالتهاب المتكررة تتطلّب إجراء المزيد من الفحوصات والتصوير التشخيصي. 

 

المصدر : التيار الوطني